133 إصابة بفيروس كورونا في البحرية الأميركية... والبنتاغون يقرّر حجب معلومات

الجيش الأميركي يقرّر التوقّف عن تقديم معلومات تفصيلية عن حالات الإصابة بفيروس كورونا بين أفراد الجيش، بالتزامن مع إصابة 133 عنصراً في البحرية الأميركية.

  • وزير الدفاع الأميركي يأمر بحجب بعض المعلومات الخاصة بإصابات كورونا لدواع أمنية

قرر الجيش الأميركي التوقف عن تقديم بعض البيانات التفصيلية عن حالات الإصابة بفيروس كورونا بين صفوفه، تحسباً من "أن يستخدم الأعداء هذه البيانات".

وقال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر لوكالة "رويترز"، إنه يريد أن "يستمر الجيش في تقديم بيانات عامة عن حالات الإصابة بين أفراد الجيش" والتي زادت بنسبة 30%، موضحاً أنه "يريد حجب بعض المعلومات الخاصة بالمهام، لمنع تعريض أمن العمليات للخطر".

وأضاف إسبر "ما نريده هو إعطاؤكم بيانات مجمعة، لكن لن نفصّل الأرقام لأن ذلك من شأنه كشف معلومات عن الأماكن التي يكون تضررنا فيها أعلى من أماكن أخرى".

هذا وأعلن البنتاغون، اليوم الخميس، تسجيل 133 إصابة بفيروس كورونا بين عناصر البحرية الأميركية، بينهم 23 بحاراً على متن حاملة الطائرات "ثيودور روزفلت".

وكان وزير الدفاع الأميركي أقرَّ أمس الأربعاء، تجميد تحركات جميع القوات الأميركية في الخارج لمدة 60 يوماً، تخوّفاً من انتشار فيروس كورونا بين الجنود.