روحاني: الدبلوماسية والمقاومة وجهان لعملة واحدة

الرئيس الإيراني حسن روحاني يقول إنّ لطهران سياسة واضحة في المنطقة وهي تعارض تقسيم وتجزئة الدول فيها وتغيير حدودها، ويشير إلى أنّ الدبلوماسية والمقاومة وجهان لعملة واحدة.
روحاني: الإرهاب فايروس سيصيب الجميع ولن يرحم أحداً
روحاني: الإرهاب فايروس سيصيب الجميع ولن يرحم أحداً
أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن لطهران سياسة واضحة في المنطقة وهي تعارض تقسيم وتجزئة الدول فيها وتغيير حدودها.

وأوضح الرئيس الإيراني في حوار مع القناة الأولى للتلفزيون الإيراني أن بلاده تؤكد على ضرورة الحفاظ على وحدة وسلامة أراضي جميع دول المنطقة ومن بينها سوريا والعراق، وأنّ طهران دعمت كلا البلدين وكلّ من طلب الدعم منها لمواجهة الإرهاب في الفترة الماضية وستستمر في ذلك في المستقبل حتى "هزيمة الإرهاب نهائياً"، مضيفاً أنّ دول العالم تعترف بهذا الدور الذي تلعبه إيران في المنطقة.

ووصف روحاني الإرهاب بالفايروس الذي سيصيب الجميع والذي لن يرحم أحداً، وأنّ الطريق طويل حتى توفير أمن المنطقة.



روحاني: الدبلوماسية والمقاومة وجهان لعملة واحدة

وقال الرئيس الإيراني إنّ الدبلوماسية والمقاومة وجهان لعملة واحدة، مؤكداً أنه لا جدوى من الدبلوماسية من دون المقاومة كما أنّ المقاومة لايمكن أن تحقق شيئاً من دون الدبلوماسية.


وأشار روحاني إلى الأزمات التي تعيشها بعض الدول بما فيها سوريا واليمن وقال إنّ هذه الأزمات لايمكن تسويتها إلا بالحلول الدبلوماسية والسلمية مؤكداً "نحن وقفنا إلى جانب سوريا شعباً وجيشاً وقد اعتمدنا دبلوماسية فاعلة في هذا المجال".

وأوضح الرئيس الإيراني أنّ البعض أراد تقسيم سوريا والعراق واليمن وإيران تعارض ذلك بقوة ولمنع ذلك تحركت طهران على صعيدين، الأول تمثّل بدعم مقاومة هذه البلدان للإرهاب، والثاني تمثل بتحرك دبلوماسي. 

وأشار إلى التعاون القائم حالياً بين إيران وبعض دول المنطقة خاصة روسيا وتركيا فيما يخص سوريا وقال "نحن نأمل باتخاذ خطوات هامة في الاجتماع الذي سيعقد في أستانة بكازاخستان"، مؤكداً أنّ إيران وروسيا وتركيا قطعت خطوات جيدة من أجل إقرار السلام في سوريا.  

وأمل روحاني أن تحدد نتائج اجتماع أستانة في كازاخستان مصير المنطقة.

روحاني: الاتفاق النووي الإيراني إنجاز وطني عظیم

وتطرّق روحاني إلى الاتفاق النووي الإيراني واصفاً إياه بالإنجاز الوطني العظیم، وقال "إنّ الشعب استطاع من خلال هذه الملحمة أن یوفّر ظروف الحوار بین إیران والقوى الست ولیس هناك في العالم من یقول إنّ إیران تضررت من جراء هذا الحوار ومما تمخض عنه من حیث أن الحوار كان قائماً على صیغة رابح-رابح للجمیع ".

وقال روحاني إنّ الاتفاق النووي نُفّذ بدقة في كل جوانبه وتبقى فقط قضية التبادل المصرفي.

روحاني لفت إلى أنّ سبب "العصبية الإسرائيلية" إزاء الاتفاق النووي هو خروج إيران من قائمة البلدان المهدِّدة للسلم العالمي.