تأهب على الحدود وذورة في تدريب الاحتياط

على خلفية تهديدات حزب الله بانه سيحتل مستوطنات في الجليل ونية حماس نقل القتال الى الأراضي الإسرائيلية بواسطة الانفاق، يستعد الجيش الإسرائيلي للسنة الجديدة باتخاذ سلسلة خطوات في مجال الدفاع على كل الجبهات. السنة القادمة تعتبر سنة الذروة في مجال التدريبات لمنظومة الاحتياط، وتحول فعلي في الاستعداد في منظومة الحراسة على المستوطنات المحاذية في الجليل، مع تحويل قوات الجهوزية التي تقوم بالحراسة الى فصيل جهوزية تابع للألوية الإقليمية في سلاح البر.
عدد كبير من الجنود تم شطبهم من لائحة الاحتياط التابعة لسلاح البر لانهم لم يتدربوا واعتبروا غير مؤهلين
عدد كبير من الجنود تم شطبهم من لائحة الاحتياط التابعة لسلاح البر لانهم لم يتدربوا واعتبروا غير مؤهلين
وقد أوضح ضابط كبير في سلاح البر ان عملية تحويل قوات الجهوزية الى فصيل جرت في اعقاب تبدل التهديدات. وأضاف "الجيش ينظر الى خط الدفاع الإقليمي بنظرة استراتيجية. نحن نعطي افضلية لرفع أهلية المقاتلين الذين يسكنون في نفس المستوطنات التي سيتم تشكل الفصائل فيها. المهمة الأساس ستكون الدفاع عن المستوطنة نفسها، من الداخل والخارج. حجم ونوعية التدريبات ستتغير وفقا للحاجة".

بالرغم من ان حوالي 40 كتيبة احتياط قامت بتعزيز فرقة الضفة الغربية في السنة الأخيرة، ضمن اطار مساعي كبح موجة الإرهاب، فان زخم تدريبات الجيش الإسرائيلي لم يتضرر. والسنة القادمة يتوقع ان تتضمن عدد كبير من التدريبات لمنظومة الاحتياط مقارنة مع السنتين الماضيتين.

من بين التدريبات التي ستجري هذه السنة، يخطط الجيش الى اجراء مناورة تجنيد واسعة ومناورات على صعيد فرق. وقد أشار الضابط الكبير ان الدمج بين القوات النظامية وقوات الاحتياط يتعاظم، وقال "عدد كبير من القوات النظامية يتم دمجها مع وحدات الاحتياط في سلاح المشاة، المدرعات، منظومة النيران، الاستخبارات وفي أماكن أخرى".


أكثر من ذلك، عدد كبير من الجنود تم شطبهم من لائحة الاحتياط التابعة لسلاح البر لانهم لم يتدربوا واعتبروا غير مؤهلين. في اعقاب ذلك، تحولت منظومة الاحتياط الى السلاح الأفضل والأكثر مهنية، وتابع الضابط الكبير "عملية الشطب التي بدأت في العام 2015 استقرت في العام الماضي، وهي تسمح برفع مستوى أهلية الاحتياط اليوم ليكون الأفضل".


وأضاف الضابط ان "الموجود في الكتيبة اليوم تدرب وتم تأهيله لمهمته. لا يوجد فائض في الكتائب. زخم التدريبات تم تكييفه وفقا للتأهيل المطلوب. كل قوة تدربت وفقا للحاجة وأيضا النشاطات الأمنية الجارية تم تنسيقها وفقا لمهمة قوات الاحتياط حين الطوارئ".