المشتبه به على خلفية اعتداء باريس يسلّم نفسه للشرطة البلجيكية

وزير الداخلية الفرنسي يعلن أن المشتبه به الملاحق على خلفية اعتداء باريس يسلم نفسه للشرطة البلجيكية، بالتزامن مع إعلان رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازنوف أن "لا شيء يمكن أن يعيق انتخابات فرنسا".
المشتبه به الملاحق على خلفية اعتداء باريس سلّم نفسه للشرطة البلجيكية
المشتبه به الملاحق على خلفية اعتداء باريس سلّم نفسه للشرطة البلجيكية
عُقد اجتماع أمني في الإليزيه لبحث اعتداء الشانزليزيه، في وقت أعلن فيه وزير الداخلية الفرنسي برونو لورو أن المشتبه به الملاحق على خلفية اعتداء باريس سلّم نفسه للشرطة البلجيكية.

ووفق مصدر قريب من التحقيق الفرنسيِّ فإنّ الرجل البالغ 35 عاماً الذي يجري استجوابه في انتويرب يعدّ "شديد الخطورة".


وتبنى تنظيم داعش الاعتداء الإرهابي الذي وقع مساء الخميس في العاصمة الفرنسية باريس والذي أدى إلى مقتل شرطي وإصابة آخر بجروج خطيرة. 

وأعلنت السلطات الفرنسية مقتل منفذ الهجوم خلال تبادل لإطلاق النار في جادة الشانزليزية في باريس. وقالت الشرطة الفرنسية التي داهمت قوة منها منزل منفذ الاعتداء إن الأخير معروف لديها وكان مشتبهاً به في قضايا إرهابية من دون إعطاء المزيد من المعلومات عنه.

وفي السياق، قال رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازنوف في تصريحات صحفية: "لا شيء يمكن أن يعيق انتخابات فرنسا، لقد استنفرنا كافة قوات الأمن والشرطة لتأمين البلاد، فكلّنا من أجل حماية البلاد، وحماية الديمقراطية".

وأوضح رئيس الوزراء الفرنسي، عقب اجتماع أمني مع كبار المسؤولين مع وكالة "رويترز"، أنه سيتم دعم قوات الشرطة بنحو 50 ألف شرطي لتأمين الانتخابات.

وتابع قائلا "الحكومة سيتم حشدها بالكامل، لأنه لا ينبغي أن نسمح بعرقلة عملية الديمقراطية الأساسية في بلادنا، بل ينبغي علينا ألا نخضع لحملات التخويف والتلاعب بنا، لا يمكننا أن نصبح لعبة في يدّ العدو".


ومن المقرر أن تجرى الجولة الأولى في انتخابات الرئاسة الفرنسية يوم الأحد المقبل، فيما ستعقد جولة الإعادة في 7 أيار/ مايو المقبل.


وأفاد مراسل الميادين في باريس أن آخر استطلاعات الراي أظهرت تقدّم مانويل ماكرون على منافسته مارين لو بان.

ويتنافس في الانتخابات المذكورة عدة مرشحين، أبرزهم اليمينية، مارين لوبان، والمستقل، إيمانويل ماكرون، والجمهوري، فرانسوا فيون.