أوساط سياسية للميادين: كلام المندوب السعودي في الأمم المتحدة حول حزب الله فقاعة إعلامية

أوساط سياسية تتحدث للميادين حول المطالبة السعودية للأمم المتحدة بمعاقبة حزب الله اللبناني ووضعه على لائحة المنظمات الإرهابية، وتعتبر أن ذلك خدمة جليلة لإسرائيل، وهو "محاولة لتشويه الصورة، وليس إلا فقاعة إعلامية".

الأوساط السياسية اللبنانية اعتبرت أن الكلام السعودي مجرد فقاعة

إستغربت أوساط سياسية في بيروت الدعوة السعودية لإدراج حزب الله على لائحة العقوبات الأممية. ورأت في ذلك "هدية مجانية لإسرائيل التي سعت ردحاً طويلاً من الزمن من أجل ربط حزب الله بالإرهاب". 

الأوساط التي قللت من صدى الدعوة السعودية رأت أنها "ليست أكثر من فقاعة إعلامية، وتعبر عن خيبة أمل حقيقية لدى السعودية نظراً لفشل مشروعها في سوريا، المشروع الذي كان يقوم على دعم الجماعات التكفيرية" على حد قولها.

وتذهب هذه الأوساط السياسية إلى حد القول إن السعودية قلقة من المفاوضات الدائرة حول الملف النووي وإمكانية التوصل إلى إتفاق قد يقضي على رغبة الرياض في تشديد الحصار على إيران. 

الأوساط عبرت كذلك عن أملها في أن لا ينعكس هذا الموقف السعودي سلباً على الحوار الذي يتم الحديث عنه بين حزب الله وتيار المستقبل في لبنان.