اللجان الشعبية في ريفي السويداء ودرعا تعلن حالة التأهب

تشكل منطقة اللجاة الممتدة في أرياف السويداء ودرعا ودمشق مقراً لتجمعات المجموعات المسلحة ، جغرافية المنطقة وطبيعة تضاريسها سهلتا لهم عمليات الكر والفر.

اللجان الشعبية أعلنت حالة التأهب والاستنفار

كهوف وتضاريس معقدة مساحات واسعة تمتد على مئات الكيلو مترات في منطقة اللجاة السورية.


جغرافية المنطقة أمنت غطاء طبيعياً للمجموعات المسلحة التابعة لجبهة النصرة وألوية العمري ولواء العشائر.


كما سهلت لعناصر تلك المجموعات عمليات الكر والفر،  حيث تعتبر الكهوف مقار ومخابئ  آمنة لهم.


اللجان الشعبية في القرى المجاورة أعلنت حالة التأهب والاستنفار، تحرّك يأتي في موازاة تصاعد عمليات الجيش السوري في ريفي درعا والسويداء.


داما ووقم تشكلان الخاصرة الأضعف في حلقة الاشتباكات،  حيث تحولت إلى نقاط تماس مشتركة مع مناطق تمركز المسلحين.


أبناء تلك المناطق وبالرغم حالة الشلل الاقتصادي التي يعانون منها، وضريبة الدم التي يدفعونها يؤكدون تمسكهم بارضهم مهما كانت التضحيات.