كويتيون يطالبون بمحاسبة داعية سعودي أساء للفنان الراحل عبد الحسين عبد الرضا

مجموعة من الشخصيات الإعلامية والنشطاء الكويتيون يصدرون بياناً يدينون فيه ما صدر عن الشيخ السعودي علي الربيعي من حرمة الترحم والدعاء للفنان الكويتي الراحل عبد الحسين عبد الرضا، وحملات على مواقع التواصل الإجتماعي للتنديد بموقف الربيعي وإساءته للفنان الراحل.
النشطاء الكويتيون طالبوا بتحرك قانون رسمي ضد الربيعي
النشطاء الكويتيون طالبوا بتحرك قانون رسمي ضد الربيعي
أصدر عدد من الشخصيات الكويتية بياناً نددوا فيه بما صدر من الداعية السعودي علي الربيعي من تكفير وفتوى بعدم جواز الدعاء والترحم على الفنان الكويتي الراحل عبد الحسين عبد الرضا الذي توفي الجمعة.


وكان الربيعي بكتابة تغريدة على صفحته على موقع "تويتر" قال فيها أنه لا يجوز الدعاء للفنان الكويتي الراحل لأنه "مات على الضلالة"، بحسب تعبير الربيعي.


وقال بيان الشخصيات الكويتية "سائنا وآلمنا ما صدر من المدعو (علي الربيعي) عبر فضاء التواصل الاجتماعي من ألفاظ نابية بحق المرحوم فقيد الكويت عبدالحسين عبدالرضا ودس فيها سمومه الطائفيه ورؤاه المتخلفة التي بلغت رفضه حتى الترحم عليه عند الله".

وتابع البيان "ندين ونستنكر بشدة ذلك السم الزعاف الذي تلفظ به المدعو (علي الربيعي) والذي أساء بغلظة وتوحش لحرمة الأموات، وضرب في مقتل قيم الترابط واللحمة الوطنية والتراحم التي قامت عليها كويت الوفاء، وأساء إلى المعاني النفيسة التي تمثلت في شخص ومسيرة الفنان عبد الرضا وعطائه طوال حياته". وطالب البيان السلطات الكويتية ووزارة الخارجية وسفير الكويت في السعودية بتحرك قانوني جاد وسريع ضد الربيعي.


وكانت مواقع التواصل الإجتماعي شهدت موجة غضب عارمة إثر التغريدة التي كتبها الربيعي، وقام العديد من النشطاء والمغردين بانتقاد أسلوبه ومطالبته بأدلة شرعية على ما يقول، وانتقاد أسلوبه الطائفي.