فلسطين في قلب إيران... قضية ثابتة وجزء من ثورة

فلسطين بالنسبة لإيران ليست شعاراً فقط وإنما هي جزء أساس من مشروعية ثورتها. وإذا ما كانت السياسة قائمة على متغيرات عديدة تبعاً للظروف فإن فلسطين ودعم مقاومتها ثابت غير قابل للتغيير.

يحيي الإيرانيون يوم القدس العالمي في مسيرات ضخمة

إيران ماضية في طريقها ومتمسكة بثوابتها. دعم المقاومة أمر لا يبدو أنها يمكن أن تساوم عليه، وإذا ما كان البعض يراهن على تغير في سياسات إيران في المنطقة بعد الاتفاق النووي فإن الرد يأتيه واضحاً وصريحاً من رأس هرم النظام الإيراني، الجمهورية الإسلامية تدعم كل من يناضل ضد إسرائيل.
  
فبالنسبة لمرشد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي فإن "القضية الفلسطينية هي القضية الأولى والمركزية للعالم الاسلامي.. إنها قضية الدفاع عن المظلوم.. إيران تدافع عن المقاومة بكل قوة في المنطقة ومنها المقاومة الفلسطينية". 


ليست مصادفة أن تأتي كلمات المرشد الإيراني متزامنة مع الذكرى السنوية الأولى لحرب الواحد والخمسين يوماً. حرب لم تدخر خلالها إيران جهداً في الوقوف إلى جانب المقاومة الفلسطينية.
حرب دفعت قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني وقتها إلى إرسال رسالة نادرة لقادة فصائل المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني أكد فيها الاستمرار بإصرار على دعم المقاومة ونصرتها حتى تغدو الأرض جهنم للصهاينة كما قال، مشدداً على تصويب البندقية والسلاح دفاعاً عن فلسطين.

في هذا الإطار يقول قائد قوات التعبئة في إيران "البسيج" العميد محمد رضا نقدي "إن إيران رفعت شعار فلسطين منذ اليوم الأول وتبنت قضيتها وقد لا يكون يوم القدس العالمي من كل عام إلا نموذجاً يعبر فيه الإيرانيون عن تعاطفهم مع الشعب الفلسطيني". 

بدوره يؤكد حسين شيخ الاسلام مستشار رئيس البرلمان الإيراني في الشؤون الدولية والأمین العام للجنة دعم الانتفاضة الفلسطینیة أنه "لا يوجد شعب مظلوم أكثر من الشعب الفلسطيني وغزة هي أبرز نموذج للظلم. والكيان الصهيوني هو أكبر نموذج للظلم. ومن الطبيعي أن لا نسمح للاستكبار بفرض ما يريد" مضيفاً "نحن قدمنا الدعم لغزة في العدوان عليها لأن هذا من واجبنا ولا منة لنا على أحد ولا نطالب أحداً بشيء".

فرحة الإيرانيين بصمود المقاومة في وجه العدوان الإسرائيلي على غزة امتزجت أيضاً بالحزن على أطفال شهداء قضوا ظلماً، فباتت أسماؤهم بعد عام على العدوان تعلو مدارس وشوارع عديدة في أنحاء إيران.