طهران تنهي مناورات "مدافعو سماء الولاية 7"

طهران تعلن انتهاء مناورات "المدافعون عن سماء الولاية 7" بعد 3 أيام من العمليات المشتركة لمنطقة بوشهر للمضادات الجوية والقوة الجوية للجيش الإيراني ووحدات المضادات الجوية لحرس الثورة وقوات التعبئة، والإعلان عن النجاح في إطلاق صاروخ "صياد 3" بمدى 150 كلم ضمن منظومة "تلاش" للدفاع الجوي، بالتزامن مع توجيه إنذار لمقاتلات وطائرات أميركية بعدم الدخول إلى منطقة العمليات.

الجيش الإيراني يختبر صاروخ صياد الجوي الذي يبلغ مداه 150 كلم
الجيش الإيراني يختبر صاروخ صياد الجوي الذي يبلغ مداه 150 كلم

أعلن المتحدث باسم مناورة "المدافعون عن سماء الولاية 7" عن انتهائها الأربعاء بعد 3 أيام من العمليات المشتركة لمنطقة بوشهر للمضادات الجوية والقوة الجوية للجيش الإيراني ووحدات المضادات الجوية لحرس الثورة وقوات التعبئة.

وأكدّ العميد عباس فرج بور علمداري خلال تصريحاته للصحافيين أن المناورة حققّت كافة الأهداف المرجوة منها، وخلال المناورة استعرضت الوحدات المشاركة جهوزيتها في الدفاع الجوّي والمعارك غير المتكافئة والتنسيق بين المنظومات الدفاعية الجوية للقوات المسلحة الايرانية، والقتال والردّ السريع للقوات والأنظمة والترصد والقدرة على اتخاذ القرار.

ولفت إلى أنه "في غضون الـ 72 ساعة الماضية وخلال تنفيذ المرحلة الأولى والثانية والنهائية للمناورة جرت عمليات اقتفاء الأثر والإستطلاع الجوي والإطلاق الناجح لمنظومات الصواريخ المتوسطة المدى للجيش والقيام بعمليات الحرب الالكترونية وعمليات إدارة الأزمات والدفاع المدني وللمرة الأولى اختبار منظومة "تلاش" المحلية، وإسقاط الطائرات المسيّرة للعدو الوهمي، وتقديم الخدمات الصحية والإسعافات الأولية وإغاثة الأهالي في المنطقة".

من جهته، أفاد مراسل الميادين باختبار إيران بنجاح صاروخ "صياد 3" بمدى 150 كلم ضمن منظومة "تلاش" للدفاع الجوي في إطار المناورات.

وقالت السلطات إن النظام الصاروخي الروسي "إس-300" سطح/ جو الذي سُلِّم حديثاً وصواريخ محلية الصنع فضلاً عن رادارات ومعدات حربية إلكترونية، من بين الأسلحة التي يجري اختبارها في المناورات التي تمتد في ثلاثة أقاليم في جنوب البلاد. 

يذكر أن مناورات "المدافعون عن سماء الولاية 7" انطلقت الإثنين في منطقة تصل مساحتها إلى 494 الف كيلومتر مربع تشمل مدن أهواز ومحافظات شيراز وكرمان وبوشهر و هرمزكان، وجميع الحدود الجوية لهذه المناطق.


إنذار لمقاتلات أميركية

وفي سياق متّصل، وجّه مقر الدفاع الجوي التابع للجيش الإيراني إنذاراً لمقاتلات وطائرات أميركية مسيّرة عن بعد، محذّراً إيّاها من الدخول إلى منطقة مناوارات "مدافعو سماء الولاية7".

وأعلن العميد فرج بور، خلال كلمة له أن القوى الدولية تبدي اهتماماً كبيراً بالحصول على المعلومات واستطلاع منطقة المناورات، بحسب ما أوردت وكالة "تسنيم" الإيرانية. 

وأضاف"خلال الأيام الثلاثة الماضية وجهّنا أكثر من 12 إنذاراً لطائرات قوى دولية محذرّين إيّاها من الاقتراب من المجال الجوي للمناورات".


بدورها، نقلت وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية عن العميد عباس فرجبور، قوله إنه "في الأيام الثلاثة الماضية تم إصدار أكثر من 12 تحذيرا لطائرات من خارج المنطقة، للامتناع عن الاقتراب من المجال الجوّي لمنطقة المناورات". 



في وقت سابق، نشرت صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأميركية تقريراً للكاتب سكوت بيترسون، يقول فيه إن الآونة الأخيرة شهدت حوادث متكررة بقيام زوارق حربية إيرانية سريعة بالاقتراب من بوارج حربية أميركية، تبحر في الخليج، ثم تتحوّل عنها في اللحظة الأخيرة، قبل أن يتم إطلاق رصاص تحذيري. 

وتشير التقارير، إلى أن آخر تلك الحوادث كان في الأسبوع الماضي، عندما حذرّت إيران طائرتي تجسس بحري، كانتا تحلّقان على مستوى عالٍ، قريباً من حدودها، وقالت إنها ستطلق النار عليهما لو دخلتا المجال الجوي الإيراني. 

ويقول بيترسون إن حوادث المواجهة بين الطرفين تصاعدت في الفترة الماضية، ووصلت في هذا العام إلى 32 حادثاً على الأقل، مقارنة بـ23 حادثاً سجلت في العام الماضي.