أهالي بلدة الحقف في ريف السويداء على أهبة الإستعداد للتصدي لـ "داعش"

هجوم داعش على قرية الحقف في ريف السويداء الشمالي الشرقي قرع جرس الانذار لتهديدات "داعش" للمنطقة، هجوم صدّه الاهالي بإمكاناتهم الذاتية وقدّموا ستة من أبنائهم، القرية التي تحوّلت نموذجاً تقف اليوم على أهبة الاستعداد لأيّ هجوم.

أهالي بلدة الحقف السورية على أهبة الإستعداد للتصدي لمسلحي "داعش"

الحقف شمال شرق السويداء في مواجهة "داعش".. قرية لا يتعدى عدد سكانها الستمائة شخص.. تحوّلت مثالاً لدور المجتمع المحلي في الدفاع عن وجوده .. ستة شهداء من المدنيين بعد مواجهة شرسة مع مئات المسلحين من "داعش"..التنظيم يواجه القرية من الجهة الشرقية باتجاه البادية.

معركة الحقف زادت من حيطة أهالي القرية ..تسير الحياة حذرة ..نقل النساء والأطفال الى بلدات مجاورة .. واستنفار عال بين الرجال تحسبا لأي طارئ.

القرية دفعت من دماء ابنائها لصد هجوم "داعش" .. تامر طالب كلية التربية كان في مناوبة ليلة في مركز الهاتف .. تعرّض وثلاثة من زملائه للصدمة الأولى من الهجوم ..يروي والده معلم المدرسة بقية الحكاية.

الهجوم على الحقف شكل صدمة كبيرة لأهالي المنطقة ..لكنه أيضا قرع جرس الانذار لمخاطر قد تهدد القرى المجاورة.