نائبة ديمقراطية لترامب: يجب أن يبقى نظام الأسد

نائبة ديمقراطية تقول للرئيس المنتخب دونالد ترامب إنّ محاولات إزاحة الرئيس السوري بشار الأسد "غير مشروعة" معربة عن قلقها من إقامة منطقة حظر طيران جوي في سوريا.

تولسي غابارد أول عضو كونغرس ديمقراطي يلتقي وجهاً لوجه مع ترامب
تولسي غابارد أول عضو كونغرس ديمقراطي يلتقي وجهاً لوجه مع ترامب

قالت عضو مجلس النواب الأميركي عن الحزب الديمقراطي تولسي غابارد إن محاولات إزاحة الرئيس السوري بشار الأسد "غير مشروعة" معربة عن قلقها من إقامة منطقة حظر طيران جوي في سوريا.

هذا الكلام قالته غابارد، التي صعد نجمها في الدوائر التقدمية في الحزب الديمقراطي، على مسمع الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب في لقاء جمع بينهما وفق ما ذكر موقع "ذي ديلي بيست".

غابارد المقرّبة من كبير مستشاري البيت الأبيض المقبل ستيف بانون هي أول عضو كونغرس ديمقراطي يلتقي وجهاً لوجه مع ترامب. واستبقت غابارد الانتقادات التي يمكن أن توجّه إليها من اليسار بالقول إن اللقاء الذي ركز على السياسة الخارجية كان ضرورياً لإيجاد أرضية مشتركة بين اليسار واليمين.

ونقل الموقع عن غابارد قولها "إنه يجب على الولايات المتحدة عدم مواجهة روسيا لأن من شأن ذلك أن يقود إلى صراع ما" مشيرة إلى "أن على نظام الأسد أن يبقى قائماً" ووصفت أي محاولات لإزاحته بـ"غير الشرعية". 


      
وقالت عضو مجلس النواب الأميركي إنها تتشارك مع الرئيس المنتخب المخاوف من أن تصعيد الحرب في سوريا من خلال إقامة منطقة حظر طيران جوي سيكون كارثياً للشعب السوري والولايات المتحدة والعالم، وسيؤدي إلى المزيد من الضحايا والمعاناة ويفاقم أزمة اللاجئين ويعزز داعش والقاعدة كما سيقودنا إلى صراع مباشر مع روسيا يمكن أن يؤدي إلى حرب نووية". 


 
وكانت غابارد في آذار/ مارس الماضي العضو الديمقراطي الوحيد من بين ثلاثة أعضاء في الكونغرس صوتوا ضد قرار "يدين العنف الذي يستخدمه نظام الأسد ضد المدنيين".كما تعدّ من المدافعين عن تعزيز العلاقات مع روسيا بوتين حيث كتبت في أيلول/ سبتمبر 2015 في اليوم الأول لدخول روسيا إلى سوريا "إنه لأمر محيّر أن نعترض على قصف روسيا لهؤلاء الإرهابيين".