الصين تتأهب بقصوى بعد هجوم جماعات مسلحة في شمال شرق ميانمار

وزارة الدفاع الصينية تقول في بيان إن الجيش الصيني وضع في حالة تأهب قصوى وسيتخذ الإجراءات اللازمة لحماية سيادة البلاد وأرواح وممتلكات المواطنين الصينيين وذلك بعدما هاجمت جماعات مسلحة في آن واحد مواقع أمنية في بلدتي ميوس وكوتكاي في ولاية شان بشمال شرق ميانمار .

الجيش الصيني في حالة تأهب قصوى بعد قتال قرب حدودها مع ميانمار
الجيش الصيني في حالة تأهب قصوى بعد قتال قرب حدودها مع ميانمار

قالت الصين إنها وضعت قواتها المسلحة في حالة تأهب قصوى بعد أن هاجمت جماعات مسلحة في ميانمار مراكز للجيش والشرطة قرب حدودهما المشتركة، مشيرة إلى أنها ستعمل على حماية مواطنيها وممتلكاتهم في المنطقة.

 

وأملت وزارة الدفاع الصينية في بيان لها على موقعها على الانترنت التحلي بالهدوء وضبط النفس لمنع مزيد من التصعيد.

وقال بيان الوزارة إن"الجيش الصيني في حالة تأهب قصوى وسيتخذ الإجراءات اللازمة لحماية سيادة البلاد وسلامتها بالإضافة إلى حماية أرواح وممتلكات المواطنين الصينيين الذين يعيشون على امتداد الحدود."

 

وذكرت وكالة أنباء (شينخوا) في تقرير لها أن ثلاث جماعات مسلحة هاجمت في آن واحد مواقع أمنية في بلدتي ميوس وكوتكاي في ولاية شان بشمال شرق ميانمار مساء الأحد.

ونقلت الوكالة عن مصادر لم تكشف عنها قولها إن ضحايا من الجيش والمدنيين سقطوا من دون أن تذكر تفاصيل أخرى.

 

وشُرد الآلاف بسبب القتال الدائرة منذ عشرات السنين بين الجيش وجماعات عرقية مسلحة في ولاية شان التي تعيش فيها عدة جماعات كبيرة تعمل بالقرب من الحدود مع الصين وتايلاند.