ماليزيا: مهاتير ينضم إلى المحتجين المطالبين برحيل رئيس الوزراء

الزعيم الماليزي مهاتير محمد ينضم السبت إلى ألاف المحتجين المطالبين باستقالة رئيس الوزراء نجيب رزاق ويدعو إلى تكثيف الجهود للاطاحة به حيث يواجه فضيحة فساد متعلقة بصندوق استثمار.

ألالاف يحتجون في ماليزيا للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء الذي يواجه تهمة فساد
ألالاف يحتجون في ماليزيا للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء الذي يواجه تهمة فساد

دعا الزعيم الماليزي مهاتير محمد السبت إلى تكثيف الجهود للاطاحة برئيس الوزراء نجيب رزاق الذي يواجه فضيحة فساد متعلقة بصندوق استثمار.

 

وخاطب مهاتير حشداً من 20 ألف شخص على الأقل يحتجون أمام برجي بتروناس العملاقين في العاصمة. واتهم رزاق بسرقة أموال حكومية، معتبراً أن ماليزيا "يتحكم فيها لصوص".

وقال مهاتير "لقد حان الوقت للاطاحة بالنظام القاسي، لأن رزاق لم يعد أهلا ليكون رئيس الوزراء، لأنه يستغل القانون"، وفق ما قال.

 

ونزل الماليزيون إلى شوارع كوالالمبور للمرة الثانية في 15 شهراً للتعبير عن غضبهم إثر مزاعم عن اختلاس مليارات الدولارات من الصندوق الاستثماري "وان أم دي بي" الذي أسسه رئيس الوزراء.

 

واندلعت فضيحة الصندوق الاستثماري في ماليزيا العام 2015 ما أدى إلى إجراء تحقيقات في العديد من الدول.

 

في المقابل ينفي رئيس الوزراء الماليزي وصندوق "وان أم دي بي" ارتكاب أي مخالفة، غير أن وزارة العدل الأميركية التي رفعت دعاوى للمطالبة بمصادرة أصول قالت إنه تمّ شراؤها بأموال مختلسة من الصندوق، وتؤكد أن الصندوق تعرض للنهب في عملية احتيال وسرقة تورط فيها مسؤول ماليزي رفيع لم تسمه.

وأقرّ مسؤول في الحكومة الماليزية بعد ذلك، بأن هذا الشخص هو رئيس الوزراء نفسه.

 

وأنهى رزاق العام الماضي فجأة التحقيقات الماليزية، وأقال المدعي العام، وطرد منتقدي الحزب الحاكم.