هذا ما حصل مع محامٍ بحريني بعد مداخلته على الميادين

المحامي البحريني إبراهيم سرحان يروي قصة استدعائه مرّتين من قبل جهاز الأمن الوطني البحريني وتعرّضه للتعذيب بعد مداخلة له على قناة الميادين عن الوضع الحقوقي في البلاد.

تعرّض سرحان للضرب وتم تهديده بالاغتصاب
قال المحامي البحريني إبراهيم سرحان إن جهاز الأمن الوطني البحريني استدعاه بعد مداخلة له على قناة الميادين بتاريخ 23 أيار/ مايو 2017، تحدث خلالها عن الوضع الحقوقي في بلاده أثناء محاولة السلطات فض اعتصام سلمي تضامناً مع الشيخ عيسى قاسم في منطقة الدراز.

وفي حديث له مع موقع "مرآة البحرين"، قال سرحان الذي عمل سابقاً مستشاراً حقوقيّاً لجمعية الوفاق البحرينية المعارضة إنه وبعد مداخلته، تم استدعاؤه من قبل الأمن البحريني مرّتَيْن، الأولى في 24 أيار/ مايو والثانية في 31 أيار/ مايو الماضي.

ويروي سرحان عن التعذيب الذي تعرّض له على أيدي عناصر الأمن، من خلال الضرب والصعق الكهربائي، لافتاً إلى أنه تم تهديده بالاغتصاب، كما تعرّض للكثير من الشتائم التي طالته.

وبحسب قوله، فقد سُئل سرحان عن فحوى مداخلته على قناة الميادين، وتحديداً عمّا إذا كان يستدعي إيران للتدخل في ما يجري في البحرين، فردّ سرحان بأنه طالب المجتمع الدولي الحقوقي بأن يرصد ما يحصل في البحرين ولم يطلب شيئاً من أية دولة محددة.

أما الاستدعاء الثاني، فلم يحصل خلاله تعذيب بحسب المحامي البحريني، فقد عُرض عليه خلال هذا اللقاء أن يعمل في دوائر حكومية لكنه رفض رغبة منه بالعمل بشكل حر. ويشير سرحان في النهاية إلى أنّ المحقق أخبره بأنه سيتم استدعاؤه مجدداً بعد فترة.