إثيوبيا: توقيف أكثر من 11500 شخص بموجب حال الطوارئ

السلطات الإثيوبية توقف أكثر من 11500 شخص منذ إعلان حالة الطوارئ بعد أشهر من الاضطرابات العنيفة في البلاد.

السلطات الإثيوبية توقف أكثر من 11500 شخص منذ اعلان حالة الطوارئ
السلطات الإثيوبية توقف أكثر من 11500 شخص منذ اعلان حالة الطوارئ

أوقفت السلطات الإثيوبية أكثر من 11500 شخص منذ إعلان حالة الطوارئ في مطلع تشرين الأول/ أكتوبر بعد أشهر من الاضطرابات العنيفة، بحسب أرقام رسمية نشرها التلفزيون الرسمي السبت.

وقال رئيس "لجنة مراقبة" حالة الطوارئ تاديسي هوردوفا في بيان أذاعه التلفزيون الرسمي "اُوقف حتى الأن 11607 أشخاص في 6 سجون، بينهم 347 امرأة، على صلة بحالة الطوارئ".
وتحدّث هوردوفا عن لائحة مطولة لدوافع التوقيف بينها "التحريض على العنف" و"اتلاف ممتلكات عامة وخاصة" و"الإخلال بحركة العربات" عبر إقامة حواجز على الطرقات.

ويعكس هذا الرقم زيادة بارزة في عدد التوقيفات بموجب حالة الطوارئ مقارنة بالبيان الصحافي الرسمي السابق الذي تحدث عن توقيف حوالى 2500 شخص منذ 9 تشرين الأول/ أكتوبر.

وقد جرت التوقيفات في منطقتي أورومو وأمهرة اللتين تشهدان احتجاجات مناهضة للحكومة غير مسبوقة منذ 25 عاماً، وأدّى قمعها حتى الأن إلى مقتل المئات بحسب منظمات حقوقية. كما جرت توقيفات في العاصمة أديس ابابا. لكنّ "لجنة المراقبة" لم تحدد عدد الذين ما زالوا موقوفين من بين الـ11607.