عشرات الشهداء والجرحى بمجزرتين للتحالف في الرقة والحسكة

صفحات إخبارية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي يكشفون عن مجزرتين ارتكبهما التحالف الدولي بقيادة واشنطن خلال الساعات الماضية، الأولى أسفرت عن ارتقاء 41 شهيداً استهدفت مسجداً في قرية الجزاع بريف الحسكة الجنوبي الشرقي. والثانية في الرقة بحارة البدو راح ضحيتها أكثر من 40 مدنياً.

اسشتهاد أكثر من 40 مدنياً جراء قصف التحالف الدولي على مبنى سكني في حارة البدو في الرقة
اسشتهاد أكثر من 40 مدنياً جراء قصف التحالف الدولي على مبنى سكني في حارة البدو في الرقة

تحدثت صفحات إخبارية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي عن ارتكاب التحالف الدولي بقيادة واشنطن مجزرتين خلال الساعات الماضية في محافظتي الحسكة والرقة شمال شرق سوريا.

وقال نشطاء على تويتر إنّ غارات للتحالف أسفرت عن سقوط 41 شهيداً على قرية جزاع بريف الحسكة الجنوبي الشرقي، حيث استهدفت طائرات التحالف بغارات جوية مسجدَ القرية أثناء صلاة العصر أمس السبت ما أدّى إلى وقوع عشرات الإصابات أيضاً. 


أما وكالة سانا فنقلت عن مصادر أهلية وإعلامية متطابقة أن طائرات تابعة للتحالف الدولي نفذت غارات جوية على منازل المدنيين في قرية جزاع بالريف الشرقي لمدينة الشدادي قرب منطقة تل الشاير بريف الحسكة الجنوبي الشرقي ما أسفر عن استشهاد أكثر من 20 مدنياً وإصابة عدد آخر ووقوع دمار كبير في منازل الأهالي وممتلكاتهم.


وأشارت صفحات إخبارية على موقع فيسبوك إلى أن القرية التي استهدفتها طائرات التحالف الدولي لا يسيطر عليها أي فصيل عسكري، حيث تقع ضمن دائرة خط التماس بين تنظيم داعش وقوات سوريا الديمقراطية.


وبحسب ناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي فإنّ المجزرة الثانية ارتكبها التحالف جراء قصفه مبنى سكنياً في "حارة البدو" في الرقة ذهب ضحيته أكثر من 40 مدنياً من أهالي المدينة.


وكان التلفزيون السوري قد قال في 16 آب/ أغسطس إن طائرات التحالف الأميركي نفذت غارات على قريتي الطيانة والجلاء في ريف دير الزور الشرقي أدت إلى إصابات في صفوف المدنيين ووقوع أضرار مادية.
كما أفاد المرصد السوري المعارض بأن قصفاً لطائرات التحالف استهدف مدينة الرقة مسفراً عن استشهاد 40 شخصاً وجرح العشرات خلال الشهر الجاري .