قيادي في المقاومة للميادين: داعش منهار بالكامل

قيادي في المقاومة اللبنانية يؤكد لمراسل الميادين أن قوات المقاومة تعمل على تثبيت مواقعها في النقاط التي حررتها من تنظيم داعش، ويؤكد أنّ المرحلة الثانية ستشهد انهياراً كاملاً لداعش في شعبة عجلون، كما يشير إلى أن تحرير جرود عرسال كان الأساس لمعركة تحرير القلمون.

عناصر حزب الله يعملون على تثبيت راياتهم في كل المواقع التي سيطروا عليها من دشم الصهريج إلى دشم الزويتينة

أكد قيادي في المقاومة اللبنانية لمراسل الميادين إنّ قوات المقاومة تعمل على تثبيت مواقعها في النقاط التي حررتها من داعش، مشيراً إلى أن المرحلة التالية ستشهد انهياراً لداعش في شعبة عجلون.

 

وأشار القيادي في المقاومة إلى أن مسلحي داعش لديهم إمكانيات وذخائر، ولفت إلى أن حجم القوة المهاجمة أدى إلى انهيار هذه الإمكانيات، مؤكداً أن داعش في حالة انهيار كامل.

القيادي في المقاومة شرح لمراسل الميادين أنه ليلة أمس السبت تقدمت المقاومة من معبر جب جراد باتجاه شعبه الصهريج حيث لدى داعش فيها تحصينات ضخمة.

 

وأشار إلى أن المقاومة فتحت فجر الأحد النار بشكل مكثف على مسافة قريبة من هذه التحصينات ما أدى إلى وقوع اشتباكات عنيفة في هذه المواقع مع عناصر التنظيم الذي انهار وتمّت السيطرة على هذه التحصينات، ونزعت راية داعش الإرهابي منها وزرعت راية حزب الله مكانها.

 

وتابع القيادي أنه في المرحلة الثانية تقدمت المقاومة باتجاه مرتفع الزويتينة والتي تضم مواقع متعددة ودشم عددية ما أدى إلى سقوط هذه الدشم بعد اشتباكات عنيفة مع عناصر التنظيم، ما أدى إلى انهياره بالكامل في هذه الجبهة والتي ستمتد إلى شعبة عجلون.


وأشار القيادي إلى أن عناصر حزب الله يعملون على تثبيت راياتهم في كل المواقع التي سيطروا عليها من دشم الصهريج إلى دشم الزويتينة.


وأوضع القيادي في المقاومة أن السيطرة على معبر الزمراني يقطع الإمدادات عن داعش، حيث تمّ قطع كل المعابر باستثناء مرطبية.

 

القيادي في المقاومة لفت إلى أن تحرير جرود عرسال كان الأساس لمعركة تحرير القلمون.