وزير الخارجية العراقي يحذر من تداعيات الاستفتاء الكردي

وزير الخارجية العراقي يحذر من الاستفتاء الذي يزمع إقليم كردستان إجراءه أواخر أيلول/سبتمبر المقبل والذي قد تكون له تداعيات تضرّ بمصلحة الإقليم على حدّ قوله مع انعكاساته على دول المنطقة.

الجعفري مستقبلاً رئيس تيار الإصلاح الوطني وفد إقليم كردستان العراق روز نوري شاويس
حذّر وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري من الاستفتاء الذي يزمع إقليم كردستان إجراءه أواخر أيلول/سبتمبر والتي قد تكون تداعياته تضر بمصلحة الإقليم كما قال.
  
ورأى أن للاستفتاء انعكاسات تتخطى حدود العراق إلى الوضع الإقليمي، والدولي مضيفاً أنه "يجب أن نطمئن دول العالم بعدم إثارة مشاكل في داخلها حيث يعدّ تحريك مكوِّنات شعبهم ضدَّهم واحدة منها" في إشارة إلى الكرد المتواجدين في تركيا وسوريا وإيران وروسيا.

وخلال استقبال رئيس تيار الإصلاح الوطني وفد إقليم كردستان العراق برئاسة روز نوري شاويس قال الجعفري إنَّ  "العراق خرج مظفراً في فصل من المواجهة ضد قوى الشر التي عجز عن الكثير من دول العالم، وهو مواجهة داعش" مشيراً إلى أن هذا النصر ما كان ليتحقق للعراقيين لولا تضافر جهودهم سوية". 

من جهته، قال رئيس الوفد الكردي إنه أكّد للجعفري على ضرورة الاستمرار في الحوار غير المشروط لطرح المسائل الموجودة كافة والعمل الجدي لأجل أن يكون مثمراً وفيه خير للجميع. وشدد على أن "حقّ تقرير المصير بالنسبة لشعب كردستان حق شرعي، ومضمون دولياً لشعوب العالم كافة، وله الشرعيَّة في الاتجاه إلى الأساليب الديمقراطيَّة كافة ضمن القوانين الدوليَّة، وضمن الظروف الموضوعيَّة، والمصالح العامَّة". 

وأفاد مراسل الميادين بأن الوفد الكردي المفاوض حول استفتاء استقلال إقليم كردستان العراق سيزور أيضاً النجف الأشرف.