بارزاني: لا تراجع عن الاستفتاء ولن نسمح بدخول الحشد إلى كردستان

رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني يقول إنه لا تراجع عن تنظيم الاستفتاء على استقلال الإقليم، ويعرب عن مخاوفه من مشاركة الحشد الشعبي في استعادة منطقة تلعفر من داعش.

بارزاني: لن ندعو إلى الحرب ولن نبادر إليها، ولكن لدينا حق الدفاع (عن النفس) إذا فُرضت علينا
بارزاني: لن ندعو إلى الحرب ولن نبادر إليها، ولكن لدينا حق الدفاع (عن النفس) إذا فُرضت علينا

أعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني أن هدف الاستفتاء على استقلال الإقليم هو "منع كوارث وحروب جديدة"، مشدداً على استحالة التراجع عن تنظيم الاستفتاء المقرر في 25 أيلول/ سبتمبر المقبل.

وأشار في حديث لصحيفة "الحياة" إلى أنّ الاستفتاء لا يعتبر إعلاناً للحرب على الدولة المجاورة والعداء معها، قائلاً "نحن نؤمن بضرورة إقامة علاقات صداقة معها، خصوصاً تركيا".


ورداً على سؤال حول فتح حزب لكردستان في تركيا، أجاب بارزاني "لم نطلب فتح فرع للحزب في تركيا، هذه المعلومات خاطئة، إذا كنتم تقصدون فتح مكتب للحزب فهذا طبيعي".

 

وشدّد رئيس إقليم كردستان على وجود مخاوف من "عمليات انتقام تطاول الأبرياء" في تلعفر إذا شارك الحشد الشعبي في استعادة هذه المنطقة من قبضة تنظيم داعش.

 

وأضاف أنه "على الجيش العراقي تحرير تلعفر وليست لدينا مشاكل مع الحشد الشعبي، لكننا بالتأكيد لن نسمح بدخول هذه قوات -الحشد- إلى أراضي كردستان... لن ندعو إلى الحرب ولن نبادر إليها، ولكن لدينا حق الدفاع عن النفس إذا فُرضت علينا".


مصادر للميادين: أحزاب كردية رأت الاستفتاء غير ملزم

في غضون ذلك أفادت مصادر كردية للميادين كان حاضرة في اجتماعات بارزاني مع بقية الأحزاب الكردية في منطقة مصيف صلاح الدين، بأن هناك شبه إجماع لدى الأحزاب غير المؤيدة لخطوة الاستفتاء لجهة كون هذا الاستفتاء غير ملزم، بينما ترى أطراف كردية أخرى أن هذه الخطوة هي إصرار لحفظ ماء الوجه لأن بارزاني كان قد أطلق وعداً بإجراء الاستفتاء، خاصة أنّ الجانب الأميركي لم يطلب حتى الآن من خلال برقية رسمية ما كان طلبه في برقية سرية من تأجيل لإجراء الاستفتاء والانشغال بتفعيل المؤسسات المتصلة ببرلمان الإقليم من دون شروط.