ولد الشيخ يحرّك "مبادرة الحديدة" ويتحدث عن "بوادر" للقاءات يمنيّة في مسقط

المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد يعلن عن وجود بوادر لاستضافة سلطنة عمان لقاءات لأطراف الأزمة اليمنية ويشير إلى أنه من ضمن الأفكار المطروحة لحل الأزمة إدخال المساعدات الإنسانية عبر ميناء الحديدة.

ولد الشيخ أحمد: بوادر لاستضافة سلطنة عمان أطراف الأزمة اليمنية
ولد الشيخ أحمد: بوادر لاستضافة سلطنة عمان أطراف الأزمة اليمنية

أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد عن وجود بوادر لاستضافة سلطنة عمان لقاءات لأطراف الأزمة اليمنية. 

 

وقال ولد الشيخ أن زيارته الحالية للسلطنة جاءت بالتنسيق مع الأمين العام للأمم المتحدة للقيام بجولة جديدة في المنطقة لإيجاد مدخل لحل القضية اليمنية مشيراً إلى أن من ضمن الأفكار المطروحة حالياً إدخال المساعدات الإنسانية عبر ميناء الحديدة.

وأكد المبعوث الأممي أن هناك دعماً لعقد لقاءات ومشاورات جديدة بين جماعة أنصار الله وحزب المؤتمر الشعبي العام والأمم المتحدة للحديث عن مبادرة الأخيرة.


وأشار إلى أنه بعد زيارته لمسقط سيقوم بزيارة مماثلة إلى الأردن للقاء الملك عبد الله الثاني كما ستكون هناك زيارة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لاطلاعهما على "مبادرة الحديدة" مؤكداً على أن الحديدة ليست هي الهدف وإنما هي مدخل وبداية لحل شامل للأزمة اليمنية.


وأضاف ولد الشيخ أنه لابد من إيجاد حل لقضية ميناء الحديدة، لتجنب وقوع مشكلة عسكرية عليه. وقال "نحن لا نطلب من الأطراف المتنازعة تسليم الميناء إلى الشرعية وإنما يسلم إلى طرف ثالث من قبل الأمم المتحدة لإدارة الميناء".


كما أكد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن أنّ الحل الكامل للأزمة هو إنهاء الحرب في اليمن، وعلى وجوب أن تقدّم كافة الأطراف في الأزمة اليمنية "تضحيات واستعدادات وقدرة سياسية" لحل الأزمة.

ووصف ولد الشيخ الوضع في اليمن بالمأساوي والكارثي مشيراً الى أن 85% من الشعب اليمني بحاجة إلى المساعدة وأن عدد حالات الإصابة بالكوليرا تجاوز ما يقارب 400 ألف حالة إضافة إلى وفاة ما يقارب 2000 شخص، مشيراً إلى أن الوضع السياسي في اليمن منذ كانون الأول/ ديسمبر الماضي وحتى الآن في جمود مع تفاقم مأساة الوضع الإنساني.