عبدالكريم علي للميادين: من مصلحة سوريا ولبنان تحجيم الإرهاب والتعاون لمواجهته

السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي يرى في برنامج "آخر طبعة" على الميادين أنّه من مصلحة سوريا ولبنان تحجيم الإرهاب الذي كان عبئاً على أمن الجميع والتعاون لمواجهته، ويشدد أنه ينبغي عدم السماح "بتعطيل دورنا وبزرع الفتنة فيما بيننا"، لافتاً إلى عدو يريد "الاستثمار في خلافنا"، كما يقول.

عبدالكريم علي للميادين: من مصلحة سوريا ولبنان تحجيم الإرهاب والتعاون لمواجهته

هنّأ السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي لبنان بتحرير جرود عرسال من جبهة النصرة، وأمل استكماله بتحرير باقي الجرود، مشيراً إلى أنه "في تحرير كلّ الجرود مصلحة للبنان وسوريا معاً".

وذكر أنّ "التعاون بين لبنان وسوريا لمواجهة الإرهاب يتم دراسته حالياً"، مشيراً إلى أنه من مصلحة سوريا ولبنان تحجيم الإرهاب الذي كان عبئاً على أمن الجميع والتعاون لمواجهته.


وقال السفير السوري إنه ينبغي عدم السماح "بتعطيل دورنا وبزرع الفتنة فيما بيننا"، مشيراً  إلى وجود "عدو يتربص بنا ويريد الاستثمار في خلافنا، ومشدداً أن "الانتصار يقلق الإسرائيليين".


وبحسب السفير السوري في لبنان فإنه "لولا صمود سوريا وقيادتها والحاضنة الشعبية فيها لم نكن لنحقق هذه الإنجازات اليوم".


السفير السوري قال إنّ "التعاون بين إسرائيل والنصرة والجماعات المسلحة لم يعد خافياً وهزيمة النصرة تقلقها"، لافتاً إلى أنّ "الإسرائيليين يدركون أنهم خسروا الرهان فتحالف المقاومة أقوى وهناك أفرقاء يعيدون النظر في سياستهم".


وفيما يتعلّق بملف النازحين السوريين في لبنان، قال عبد الكريم علي إنّ عودة هؤلاء متاحة وسوريا ترحب بهذه العودة.

وتابع أنّ الاتفاقات الأمنية والرسمية بين لبنان وسوريا ما زالت سارية في ملف النازحين، مشيراً إلى أنه "من مصلحة لبنان وسوريا ألا يكون أي منهما رهينة لإملاءات أي جهة خارجية".


أما حول العلاقات السورية التونسية، فقال السفير السوري إنّ "الرأي العام التونسي يرحب بعودة العلاقات بين تونس وسوريا على الرغم من وجود انقسام داخل نداء تونس حولها".

وفيما يخصّ التعاون بين مصر وسوريا، لفت السفير السوري في لبنان إلى أنه لمصر  مصلحة في ذلك الأمر لا سيما في ملف مكافحة الإرهاب.