أنباء عن تبادل استخباراتي تركي روسي في سوريا

وكالة روسية تتحدث عن بداية تبادل معلومات استخباراتي تركي روسي عسكري في سوريا، بالتزامن مع نشر صحيفة"التايمز" البريطانية معلومات مؤداها أن موسكو وأنقرة تتبادلان المعلومات المخابراتية العسكرية في هذا البلد.

معلومات عن تبادل استخباراتي تركي روسي في سوريا
معلومات عن تبادل استخباراتي تركي روسي في سوريا

أعلنت وكالة أنباء Izvestia الروسية أن تركيا وروسيا بدأتا تبادل المعلومات الاستخباراتية العسكرية في سوريا.

 

وأضافت الوكالة  أن أنقرة وموسكو بدأتا التعاون في مجال الاستخبارات العسكرية لضمان نجاح عملية درع الفرات. كما قال نائب رئيس لجنة الدفاع والأمن بالبرلمان الروسي فرانز كلينتسفتش أن تركيا دخلت بصمتٍ إلى حوض التبادل الاستخباراتي بين كل من روسيا وإيران والعراق وسوريا.

 

وأفاد كلنتسفتش بأن روسيا زوّدت تركيا ببيانات الاتصالات اللاسلكية التي حصلت عليها، مشيراً إلى أن تركيا في المقابل زوّدت روسيا بالمعلومات الاستخباراتية التي بحوزتها.

 

يُذكر أن العلاقات الروسية التركية  شابتها حالة من التوتر عقب إسقاط أنقرة مقاتلة روسية على الحدود السورية نهاية العام الماضي، غير أن العلاقات بين البلدين عادت إلى طبيعتها بإرسال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خطاب اعتذار إلى نظيره الروسي فلاديمبر بوتين.


بدورها، ذكرت صحيفة"التايمز" البريطانية أن روسيا وتركيا تتبادلان المعلومات المخابراتية العسكرية بشأن سوريا، وهو ما جعل أنقرة بشكل غير مباشر عضواً في مجمع استخباراتي يضم إيران وسوريا والعراق أيضا، بحسب مسؤول روسي.

وقالت الصحيفة، الثلاثاء، إن الجانبين توصلا إلى اتفاق بشأن تبادل المعلومات المخابراتية في الصيف الماضي، بعد أشهر من توتر العلاقات بسبب إسقاط طائرة حربية روسية بنيران تركية في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

 

وبحسب الاتفاق، تزود موسكو أنقرة بتقارير استخباراتية لمساعدتها في عملية درع الفرات العسكرية في سوريا ضد المقاتلين الأكراد وتنظيم داعش.

 

ويقول محللون، إن روسيا وجدت فرصة في تجنيد تركيا، مستفيدة من الشرخ القائم في العلاقات بين أنقرة وواشنطن عقب محاولة الانقلاب الفاشلة للإطاحة بالرئيس رجب طيب أردوغان.

 

ويتهم أردوغان خصمه رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن بالوقوف وراء المحاولة الفاشلة، بينما ترفض واشنطن تسليمه بحجة نقص الأدلة على ذلك.

 

وكانت صحيفة إتسفيستيا الروسية قد نقلت عن النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع بالبرلمان الروسي فرانز كلينتسيفيتش قوله، إن تركيا تشارك بشكل غير رسمي في حلف استخباراتي لتبادل المعلومات تم إنشاءه بواسطة روسيا وسوريا والعراق وإيران.

 

وأوضح: "نمد الجانب التركي بالمعلومات التي نعترضها عبر موجات الراديو، وعمليات التجسس المرئية التي قد تكون محط اهتمام لتركيا، وفي المقابل، يمدوننا بمعلومات، خاصة أن الأتراك لديهم وكالات فعالة وشبكة جيدة جدا من العملاء في سوريا".

   ويشير المسؤول الروسي إلى تضرر تركيا من محاولة الانقلاب، التي تورطت فيها قوى غربية، بحسب بعض المعلومات".