بعد وصفهما قانون "القومية" بالعنصري..طرد الطيبي والسعدي من الكنيست

عضو الكنيست أمير أوهانا من الليكود يأمر بـ "طرد" العضوين العربيين أحمد الطيبي وأسامة السعدي، بعد وصفهما ما يسمى قانون القومية "بالعنصري".

  • تنياهو يمارس ضغوطاً كبيرة على الكنيست من أجل طرح القانون بالنص والصيغة التي وضعها
أمر عضو الكنيست أمير أوهانا من الليكود ومسؤول اللجنة التي عقدت اليوم الأربعاء، بطرد العضوين العربيين أحمد الطيبي وأسامة السعدي، بعد وصفهما ما يسمّى قانون القومية "بالعنصري".

كما انسحب عدد من ممثلي أحزاب اليسار من القاعة منهم زعيمة حزب ميرتس، زهافا غال أون، احتجاجاً على المشروع.

 

وينص مشروع القانون على تعريف إسرائيل بأنها "دولة قومية للشعب اليهودي"، وأن اللغة العبرية هي اللغة الأساسية للإسرائيليين، وأن الأكثرية لليهود وليس للأقليات، في إشارة للفلسطينيين بحسب ما يخطط له الإسرائيليون.

 

وتأتي جلسة النقاش هذه تمهيداً للوصول لاتفاق بشأن المصادقة عليه من حيث المضمون والموعد.


وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يمارس ضغوطاً كبيرة على الكنيست من أجل طرح القانون بالنص والصيغة التي وضعها والتي تعرّف "إسرائيل" على أنها دولة قومية لليهود، وإسقاط كلمة "الديمقراطية" عن هذا التعريف واعتباره جزءاً من نصوصه.

ومن المتوقع أن يتم المصادقة على القانون في 27 من الشهر الجاري، بالرغم من وجود خلافات بين أقطاب ونواب الكنيست على الصيغة النصية للقانون.