عشرات الشهداء والجرحى بانفجار غربي كابل

أكثر من 60 ضحية بين شهيد وجريح في انفجار غربي العاصمة الأفغانية كابل، والمتحدث باسم الداخلية يقول إن الضحايا سقطوا في اعتداء بعدما اندفعت سيارة مفخخة باتجاه حافلة تنقل موظفين من وزارة المناجم، وبين الضحايا طلاب كانوا يتوجهون إلى جامعاتهم وحراس لمنزل عضو في البرلمان الأفغاني.

سيارة مفخخة اندفعت باتجاه حافلة نقل موظفي منجم تسبب بانفجار كبير
سيارة مفخخة اندفعت باتجاه حافلة نقل موظفي منجم تسبب بانفجار كبير

أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية عن استشهاد 24 شخصاً على الأقل وإصابة حوالي 42 آخرين في هجوم بسيارة مفخخة استهدف حياً في غرب العاصمة الأفغانية كابل.

لكن مصدراً حكوميا كشف لوكالة رويترز لاحقاً أن حصيلة الشهداء ارتفعت إلى 35 شهيداً على الأقل.

وقال نجيب دانيش المتحدث باسم وزارة الداخلية إن هؤلاء الضحايا سقطوا في اعتداء بعدما اندفعت سيارة مفخخة على حافلة تنقل موظفين من وزارة المناجم، مشيراً إلى أن عدد الشهداء قد يرتفع نتيجة لحالات المصابين.

ووقع الانفجار في حي يضم عدداً من النوادي الرياضية والجامعات والمعاهد وقاعات الاحتفالات.

وتصاعد عمود كثيف من الدخان الأسود بعيد الانفجار، وهرعت سيارات الإسعاف بينما نقل العديد من الجرحى على متن سيارات أجرة وسيارات خاصة.

ويبدو أن الضحايا من المدنيين من بينهم طلاب كانوا يتوجهون إلى جامعتهم خلال فترة الامتحانات، وحراساً لمنزل أحد أبرز زعماء أقلية "الهزارة الشيعية" والعضو في البرلمان محمد محقق بحسب ما أفاد المتحدث باسمه.