المسلحون: لم نشارك في أي اتفاق في الغوطة الشرقية

المجلس العسكري للمسلحين في دمشق وريفها يؤكد الأحد أنه لم يجر التواصل معه ولم يشارك في أي اتفاق بشأن خفض التصعيد في الغوطة الشرقية لدمشق. يأتي هذا الموقف بعد ساعات من إعلان موسكو والجيش السوري بدء تطبيق وقف الأعمال القتالية. المرصد السوري المعارض يعلن أن طائرات حربية سورية نفذت 6 ضربات في الغوطة الشرقية.

مسلحون في الغوطة الشرقية
مسلحون في الغوطة الشرقية

أكد المجلس العسكري للمسلحين في دمشق وريفها الأحد أنه لم يجر التواصل معه ولم يشارك في أي اتفاق بشأن خفض التصعيد في الغوطة الشرقية لدمشق.

 

ويأتي هذا الموقف بعد ساعات من إعلان موسكو والجيش السوري بدء تطبيق وقف الأعمال القتالية في مناطق من الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

 

من جهته، قال المرصد السوري المعارض إن طائرات حربية تابعة للحكومة السورية نفذت 6 ضربات جوية الأحد في منطقة الغوطة الشرقية شرقي دمشق.

 

وأضاف المرصد أن الضربات الجوية استهدفت مدينة دوما، وبلدة عين ترما في الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة.

   

وكانت قيادة الجيش السوري أعلنت وقفاً للأعمال القتالية في عدد من مناطق الغوطة الشرقية بريف دمشق بدءاً من يوم السبت.

 

وقالت القيادة العامة للجيش في بيان لها "يبدأ وقف للأعمال القتالية في عدد من مناطق الغوطة الشرقية اعتباراً من الساعة 12.00 هر اليوم السبت 22 – 7 – 2017".

وأكدت القيادة العامة للجيش أنه "سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرق".