سامح شكري من بغداد: نسعى لإشراك مؤسسات مصرية بإعادة الإعمار في العراق

وزير الخارجية المصري سامح شكري يثمّن انتصار العراقيين واستعادة الموصل، ويعلن في مؤتمر صحافي مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري أن بلاده تسعى مع الحكومة العراقية لإشراك المؤسسات المصرية بإعادة إعمار المناطق المحررة، والجعفري يؤكد أن بغداد مستعدة لدعم جهود مصر في مكافحة الاٍرهاب.

شكري: لا بد من موقف حازم حيال التدخلات والسياسة القطرية
ثمّن وزير الخارجية المصري سامح شكري انتصار العراقيين واستعادة الموصل، معتبراً أن تعزيز علاقات العراق ومصر يعزز التضامن العربي.

شكري وفي زيارة قام بها للعراق التقى خلالها الرئيس العراقي فؤاد معصوم، ورئيس الوزراء حيدر العبادي، أمل أن يتمكن العراق من استعادة سيادته على كامل أرضه.

وأضاف شكري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري، إن "التحدي الذي مثّله الإرهاب أمام الأجهزة الأمنية والمدنيين يجعل من الضروري أن نعزز تعاوننا في مكافحة الفكر المتطرف الإقصائي".

وتطرق شكري إلى الأزمة الخليجية قائلاً إنه "لا بد من موقف حازم حيال التدخلات والسياسة القطرية"، مضيفاً أن "الأثر الذي لحق بالعراق من الإرهاب هو بفعل التمويل والتدخل، ونسعى لتعديل هذه السياسات ومنها سياسات قطر".

وأعلن شكري سعي بلاده مع الحكومة العراقية "لإشراك المؤسسات المصرية المعنية بإعادة إعمار المناطق المحررة".

من جانبه، أكد الجعفري أن بغداد مستعدة لدعم جهود مصر في مكافحة الإرهاب، وأن القاهرة "لم تطلب من العراق الانضمام إلى الدول المقاطعة لقطر".
وأكد الجعفري رفض بلاده التدخل في الشأن الداخلي المصري من أي دولة كانت، وأن العراق "بعيد عن سياسة المحاور وموقفه مكشوف أمام الإعلام في أزمة المنطقة بمناشدة جميع الأشقاء العرب، ومصر خاصة، بالحفاظ على التوازن في العلاقات العربية".
ولفت وزير الخارجية العراقي إلى وجود تعاون وتنسيق مشترك مع مصر في جميع المجالات لاسيما مكافحة الإرهاب، و"مصر وقفت إلى جانب العراق ضد الإرهاب"،مضيفاً أنه "رغم تحرير مدينة الموصل لكن لا يعني ذلك نهاية الحرب".
وقال الجعفري "أكدنا لوزير الخارجية المصري على ضرورة تفعيل المذكرات والاتفاقيات الاقتصادية بين البلدين، ودعونا مصر لإلغاء تأشيرات الدخول للشخصيات الرسمية العراقية وطلبنا كذلك بفتح ملحقية ثقافية لوجود 20 ألف طالب عراقي في مصر".