قوات الحشد الشعبي تبدأ عملية في المقدادية وتل صفوك الحدودية مع سوريا

قوات الحشد الشعبيّ تعلن بدء عملية عسكرية من أربعة محاور لتطهير مناطق وقرى حوض زحام شرقيَّ قضاء المقدادية في محافظة ديالى، وقطعات عمليات نينوى تقتل نحو 30 إرهابياً حاولوا الهروب من الساحل الأيمن إلى الساحل الأيسر عبر نهر دجلة، قبل الإعلان الرسميّ عن تحرير الموصل.

  • الموصل حرّة بالكامل وداعش اندحر منها
أعلنت قوات الحشد الشعبيّ بدء عملية عسكرية من أربعة محاور لتطهير مناطق وقرى حوض زحام شرقيَّ قضاء المقدادية في محافظة ديالى. 

واستهدفت هذه القوات فلول داعش في تل صفوك الحدودية مع سوريا.

وفي الموصل، أفاد مراسل الميادين في الموصل بأن قطعات عمليات نينوى قتلت نحو ثلاثين إرهابياً حاولو الهروب من الساحل الأيمن إلى الساحل الأيسر عبر نهر دجلة.

وأعلن التلفزيون العراقي تقدّم القوات العراقية ووصولها اليوم إلى ضفة نهر دجلة من جهة الموصل القديمة.

بدورها، حررّت قوات مكافحة الإرهاب منطقة الميدان ووصلت الى ضفة نهر دجلة من جهة الموصل القديمة وتابعت التقدم باتجاه منطقة القليعات آخر الأهداف لقوات مكافحة الإرهاب. 


وتعدّ هذه العمليات الأخيرة ما قبل الإعلان الرسميّ عن تحرير الموصل الذي من المقرّر أن يعلنه رئيس الوزراء العراقيّ والقائد الأعلى للقوات المسلحة حيدر العبادي.


الموصل حرّة بالكامل وداعش اندحر منها، معارك استمرت نحو ستة أشهر استطاعت القوات العراقية في ختامها طرد التنظيم من المدينة القديمة.


 وفي السياق، أعلن الفريق رائد جودت أن معركة تحرير المدينة القديمة اسفرت عن قتل أكثر من 1000 إرهابي وتدمير 65 مركبة مسلحة و20 عجلة مفخخة و24 دراجة نارية و38 مضافة و5 أبراج اتصال و8 انفاق وتفكيك 71 حزام ناسف و310 عبوة ناسفة و181 صاروخ.


 كاميرا الميادين واكبت مباشرة اللحظات الأخيرة للمعارك لإعلان تحرير الموصل من داعش حيث كانت تبعد عشرات الأمتار فقط من الأماكن التي تتحصن فيها فلول داعش. 


ورصدت الكاميرا تفجير انتحاريي داعش أنفسهم بعد هزيمتهم وتطويقهم من قبل القوات العراقية على ضفاف نهر دجلة.


ودبّت الحياة ليل السبت في الساحات والطرقات، بالتزامن مع انتشار فريق الميادين لنقل مشاهد فرحة المواطنين المحتفلين بالتحرير.