"البنتاغون" ينأى بنفسه عن تهديد البيت الأبيض لسوريا

وسائل إعلام أميركية تكشف عن تضارب المواقف بين البيت الأبيض ووزارتي الخارجية والدفاع حول تحذير سوريا، وعضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي “تيد ليو” يقول إن "بيان البيت الأبيض الأخير الذي يهدد باستخدام القوة ضد قوات الرئيس الأسد ليس له أساس قانوني".

"البنتاغون" ينأى بنفسه عن تهديد البيت الأبيض للأسد
كشفت وسائل إعلام أميركية بينها New York Timesصحيفة  عن تضارب المعلومات والمواقف بين البيت الأبيض، ووزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين حول التحذير الأخير للرئيس السوري بشار الأسد من الكيميائي.

وكتبت BuzzFeed   أن فريقاً من العسكريين الأميركيين، بمن فيهم مسؤولون في القيادة المركزية للجيش الأميركي ، أعربوا عن دهشتهم حيال تحذير البيت الأبيض للرئيس السوري بشار الأسد "من مغبّة استخدام جيشه السلاح الكيميائي في سوريا"، مشيرين إلى أنهم لم يكونوا على علم أصلا بالبيان الذي حذر فيه البيت الأبيض دمشق!

وأشارت إلى أن العسكريين الذين استطلعتهم أكدوا لها أنهم ليسوا على أدنى دراية بتخطيط الأسد لاستخدام الكيميائي في بلاده، وأن مسؤولاً في القيادة المركزية قال لها حرفاً، "إنه ليس على أي علم بأي هجوم للأسد من هذا القبيل".

بدورها كتبت صحيفة "النيويورك تايمز" أن "بيان البيت الأبيض أدهش الأوساط العسكرية الأمريكية"، فيما يتفادى ممثلو الخارجية والدفاع الأميركيتين الإدلاء بأي إجابات للصحفيين حول بيان إدارة دونالد ترامب، ويشيرون لهم بالتوجه إلى إصحاب البيان في البيت الأبيض للاستفسار منهم.


وكان البيت الأبيض قال في بيان له الثلاثاء إنّ الولايات المتحدة استطاعت تحديد ترتيبات محتملة للحكومة السورية لشنّ هجوم بالأسلحة الكيميائية والتي من شأنها أن تسفر عن مقتل جماعي للمدنيين، على حد قولها.وأضاف البيت الأبيض أنّ النشاطات التي تمّ رصدها شبيهة بالترتيبات التي قامت بها دمشق قبل ما قيل عن هجوم كيميائي على منطقة خان شيخون في ريف إدلب في 4 نيسان/ أبريل الماضي.   


وتعليقاً على جدل بيان البيت الأبيض بشأن سوريا أمس الإثنين أصدر البيت الأبيض بياناً توضيحياً جاء فيه :"ردّاً على استفسارات متعددة تخصّ البيان الصادر حول سوريا يوم أمس نوّد التوضيح أن كافة الهيئات و الوزارات المعنية في الدولة "تتضمن الخارجية والدفاع و وكالة الاستخبارات المركزية ومدير جهاز الامن القومي" شاركوا جميعا في اتخاذ القرار منذ البداية".

لكن البيان أوضح في الوقت نفسه أن"التسريبات المنسوبة لمصادر غير محددة هي غير صحيحة".​

عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي: بيان البيت الأبيض ليس له أساس قانوني

وفي سياق متصل، قال عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي “تيد ليو” تعليقاً على اعلان البيت الابيض المتعلق بسوريا إن "بيان البيت الأبيض الأخير الذي يهدد باستخدام القوة ضد قوات الرئيس الأسد ليس له أساس قانوني".

 

وأوضح في بيان له أن "البيت الأبيض يعترف أن الولايات المتحدة في سوريا للقضاء على داعش،و لكن هذا مبرر مختلف كلياً عن مهاجمة قوات الاسد وسوريا الدولة التي لم تعتد على الولايات المتحدة".

 

وختم ليو بالقول "إذا لم يحصل ترامب على تفويض من الكونغرس بمهاجمة الأسد فإن أي استخدام للقوة لغير الدفاع عن النفس سيكون بدون أساس قانوني أو دستوري".