ويكيليكس تكشف نصائح بن زايد للأميركيين قبيل غزو العراق

وثيقة مسربة عن موقع ويكيليكس تكشف أن الشيخ محمد بن زايد آل نهيّان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة قدّم نصائح للأميركيين قبيل غزو العراق.

الوثيقة المشربة عبر ويكيليكس
الوثيقة المشربة عبر ويكيليكس

كشفت وثيقة جديدة لويكيليكس أن الشيح محمد بن زايد آل نهيّان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة قدّم نصائح للأميركيين قبيل غزو العراق.


ونقلت الوثيقة المسرّبة عبر موقع ويكيليكس تفاصيل حوار دار في كانون الثاني/ يناير 2003، قبيل الغزو الأميركي للعراق، بين الشيخ محمد بن زايد، والدبلوماسي الأميركي ريتشارد هاس.


وعلى الرغم من إشارة الوثيقة للقاء هاس بوزير الدفاع وولي عهد دبي حينها، محمد بن راشد آل مكتوم، إلا أن الوثيقة لم تشر إلاّ إلى تفاصيل الحوار الهام بين هاس والشيخ محمد بن زايد، الذي انضم له مستشاره الخاص بالشؤون الدولية حينها يوسف العتيبة، والذي لمع اسمه لاحقاً كسفير نشيط لمحمد بن زايد في واشنطن.


وبحسب الوثيقة، فإنّ بن زايد نصح الأميركيين بالتركيز على تأمين الإمدادات الإنسانية بشكل مبكر لمدينة بغداد، بما أن المدينة قد تخضع لنوع من الحصار الذي سيفرضه الرئيس السابق صدام حسين، وأشار بن زايد إلى أن هناك شائعة منتشرة في بغداد عن صفقة تم إبرامها بين الحكومة الأميركية والقيادة العراقية حينها.


وفضّل بن زايد أن يتخذ مجلس الأمن الدولي قراراً ثانياً يؤمن الغطاء للتحرّك العسكري الأميركي ضد العراق.


وذكرت الوثيقة أن هاس اجتمع بالشيخ بمحمد بن زايد قبل شهرين تماماً من الغزو الأميركي للعراق، وأن الأخير نقل للدبلوماسي الأميركي معلومات عن وضع العراق، وعن الشائعات التي تدور في بغداد، وعن كيفية احتواء الرأي العام العربي.


وأضافت الوثيقة أن الشيخ محمد بن زايد طلب من الولايات المتحدة أن تضغط على قطر من أجل كبح جماح تغطية الجزيرة.


وأوضحت أنه نصح الأميركيين أيضاً بألا يصطحبوا أيّ صحفيين في موجة الهجوم الأولى كي لا تثير مشاهد الضحايا المدنيين ردود أفعال عربية غاضبة.


ويتضح من خلال الوثيقة أن الشيخ محمد بن زايد لم ينصح الأميركيين بتجنب قصف المدنيين العراقيين، لكنه نصح بألا يظهر القصف وضحاياه أمام الناس، وفق ما جاء في الوثيقة المسربة عبر ويكيليكس.