الداخلية السعودية: هجوم مكة المكرّمة تمّ إعداده من الخارج

وزارة الداخلية السعودية تقول إنّ الهجوم الذي وقع في مكة المكرّمة تمّ إعداده من الخارج لزعزعة الأمن في البلاد، بعد الإعلان عن إحباط عملٍ إرهابي كان يستهدف المسجد الحرام.

الداخلية السعودية: قوات الأمن قبضت على 5 من المتهمين، بينهم امرأة
أعلنت وزارة الداخلية السعودية أنّ الهجوم الذي وقع في مكة المكرّمة تمّ إعداده من الخارج لزعزعة الأمن في البلاد.

وكان المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية أعلن الجمعة أن "قوات الأمن أحبطت عملاً إرهابياً كان يستهدف أمن المسجد الحرام ومرتاديه".

وأفاد المتحدث بأن "المجموعة الإرهابية التي خططت للعملية، تمركزت في 3 مواقع، أحدها في محافظة جدة، والآخران بمكة المكرمة".

وقال بيان لوزارة الداخلية إن "قوات الأمن قبضت على 5 من المتهمين، بينهم امرأة، ويجري التحقيق معهم حالياً".


كما ذكرت وسائل إعلام سعودية أنه "تم إحباط العملية الأولى في مكة بحي العسيلة، فيما أحبطت الثانية بحي أجياد المصافي الواقع داخل محيط المنطقة المركزية للمسجد الحرام".


وأضافت إن "إنتحارياً كان يختبئ في أحد منازل حي أجياد، رفض تسليم نفسه، وقام بإطلاق النار على أجهزة الأمن، ثم فجر نفسه لاحقاً بعد أن ازداد الخناق عليه".

وبحسب هذه الوسائل فإن 11 شخصاً أصيبوا نتيجة تفجير الانتحاري لحزامه الناسف، هم "6 وافدين و5 من عناصر الأمن إصاباتهم طفيفة".
يأتي الكشف عن العملية الإرهابية عقب تولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد بعد تنحية ابن عمه الأمير محمد بن نايف، والذي كان يشغل أيضاً منصب وزير الداخلية، وارتبط اسمه بملف محاربة الإرهاب بالمملكة، حيث تمكنت قوات الأمن السعودية في عهده من إحباط عدد من العمليات الإرهابية وتفكيك شبكات مرتبطة بمنظمات إرهابية.