المهندس: الحشد سيحرر كل الحدود وعلاقتنا بالبيشمركة تاريخية

القيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس يؤكد أن المعركة على الحدود العراقية السورية مستمرة وأن علاقات الحشد مع قوات البيشمركة الكردية تحل بالطرق السياسية لا بالعسكرية.

المهندس أكد أن الخلافات مع البيشمركة تحل بالطرق السياسية وضمن الاتفاقات مع الحكومة العراقية
المهندس أكد أن الخلافات مع البيشمركة تحل بالطرق السياسية وضمن الاتفاقات مع الحكومة العراقية

أكد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق، أبو مهدي المهندس، أن الحرب مستمرة ضد داعش على الحدود السورية العراقية، وأن قوات الحشد "ستحرر جميع المناطق الحدودية".

وبحسب موقع الحشد الشعبي فإن المهندس أدلى بتصريح لشبكة "رووداو" الإعلامية الكردية وصف فيه علاقات الحشد مع قوات البيشمركة بـ "التاريخية"، مشيراً إلى أن مصير المناطق المتنازع عليها تحل بالطرق السياسية وليس العسكرية.

وأكد المهندس أن للحشد "علاقات تاريخية مع قوات البيشمركة وننسق معها على مستوى عالي"، وحول تقدم الحشد الشعبي نحو سنجار ومصير المناطق التي وقعت تحت سيطرة الحشد، أكد المهندس أن تلك القضايا ستحل بالطرق السياسية لا العسكرية، ووفق الاتفاقيات التي وقعت بين الحكومة العراقية وإقليم كردستان.

وشدد المهندس إلى أن "المناطق التي تحررت مفتوحة لأهاليها للعودة إليها، إلا أن هناك مفخخات يجب تنظيفها بشكل كامل قبل عودة الأهالي".



إلى ذلك حررت قوات الحشد الشعبي مجمع الصگار جنوب غرب البعاج بشكل كامل، كما أمنّت خروج أكثر من 500 عائلة من المناطق المحيطة بالبعاج، وقد نقلوا إلى خارج مناطق الاشتباك وقدمت إليهم المواد الغذائية والطبية العاجلة.


أيزيدية تعاين منزلها الذي دمره داعش بعد أن حرره الحشد

كما استقبل أبو مهدي المهندس الايزيدية نادية مراد، بعد تحرير قريتها في كوجو، حيث أظهرت الصور وصول نادية مع عائلتها إلى القرية المدمرة برفقة عناصر الحشد الشعبي، ودخول منزلها الذي دمره ونهبه عناصر داعش.


كما استقبل المهندس نادية وأكد أن القرى التي حررها الحشد سُملت أو سيتم تسليمها للأيزيديين.