تدهور حاد في صحة الأسيرين أحمد سعدات ومحمد القيق

مركز حنظلة للأسرى والمحررين ينقل عن مصادره حدوث تدهور حاد في صحة الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الأسير أحمد سعدات والصحفي محمد القيق، بالإضافة إلى نقلهما مع عدد من قيادات الحركة الأسيرة إلى عزل سجن نفحة الصحراوي.

مركز حنظلة نقل نقل عن مصادره تدهور صحة أحمد سعدات والصحفي محمد القيق
مركز حنظلة نقل نقل عن مصادره تدهور صحة أحمد سعدات والصحفي محمد القيق

ذكرت "مصادر" لمركز حنظلة للأسرى والمحررين أن هناك تراجعاً وتدهوراً حاداً في صحة الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الأسير أحمد سعدات والأسير محمد القيق، وأنهما بحاجة للنقل إلى المستشفى بشكل عاجل.

وبينت المصادر أن إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية قامت بحملة تنقلات واسعة  للأسرى الذين دخلوا في دفعة إسناد الإضراب، وشملت 50 أسيراً ومن بينهم قيادات في الحركة الأسيرة معزولة في سجن "اوهليكدار" إلى عزل سجن نفحة الصحرواي.

وأكدت المصادر قيام مصلحة السجون بنقل الأسرى المضربين عن الطعام، وهم أحمد سعدات، وعاهد أبو غلمى، وعباس السيد، وحسن سلامة، ونائل البرغوثي، ومحمد القيق، وأوضح مركز حنظلة أن هذا النقل يأتي في إطار الضغوطات الممنهجة التي تمارسها مصلحة السجون والمخابرات بحق قيادة الحركة الأسيرة خاصة المضربة عن الطعام، في سياق محاولاتها المحمومة لكسر الإضراب ووقفه، وأيضاً في إطار حجب المعلومات المتعلقة بالأوضاع الصحية للقائد سعدات جراء استمراره في الإضراب.


الإفراج عن الأسير قزاز والأجنحة العسكرية للمقاومة تدعو ليوم غضب

وفي السياق ذاته أفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير المضرب عن الطعام منذ 15 يوماً، عمار قزاز، بعد 3 سنوات من الاعتقال.

كما دعت الأجنحة العسكرية للمقاومة في غزة الشعب الفلسطيني إلى مواجهة الاحتلال على نقاط التماس في الضفة وغزة والقدس يوم الجمعة كيوم غضب.

وأشارت الأجنحة العسكرية خلال مؤتمر صحافي إلى أن خيارات الرد على مواصلة جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني متعددة وأكدت استخدام تلك الخيارات في الوقت المناسب.