حكومة هادي تحذّر من تعزيز الانقسامات في الجنوب اليمني

مجلس التعاون الخليجيّ يقول إنّ جميع التحرّكات لحلّ القضية الجنوبية يجب أن تتمّ من خلال الشرعية اليمنية والتوافق اليمني الذي مثّلته مخرجات الحوار، وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي ترفض تشكيل شخصيات قبلية وعسكرية وسياسية مجلساً جديداً يسعى لانفصال جنوب اليمن.

حكومة هادي: تشكيل شخصيات مجلساً جديداً يسعى لانفصال جنوب اليمن
حكومة هادي: تشكيل شخصيات مجلساً جديداً يسعى لانفصال جنوب اليمن

رفضت حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تشكيل شخصيات قبلية وعسكرية وسياسية مجلساً جديداً يسعى لانفصال جنوب اليمن.


الحكومة قالت إنّ هذه الخطوة من شأنها تعميق الانقسامات وخدمة مصالح أنصار الله  وأكدت أنّ هذه القرارات تبقى أعمالا لا أساس لها ولن تكون محلّ قبول مطلقا



وكان محافظ عدن المُقال عيدروس الزبيدي إستكمل تشكيل المجلس السياسي لقيادة جنوب اليمن.

والقيادة السياسية الجنوبية العليا التي تسمى هيئة الرئاسة، وستكون برئاسة الزُبيدي ونائبه هاني بن بريك وعضوية 24 آخرين بينهم 3 نساء.


من جهته، أعلن الناطق باسم حركة أنصارالله محمد عبدالسلام أنّ ما يحدث في الجنوب اليمني من حديث عن تشكيل مجلس انتقالي لحكم الجنوب "إنما هو تجلٍ لأهداف الاحتلال الأميركي الموكول أمر تنفيذه إلى الإمارات لإقامة مشاريع صغيرة، محذراً من أن ذلك "تهديد لوحدة أراضي الجمهورية اليمنية".

 



بيان غامض لمجلس التعاون الخليجي

من جهته، قال مجلس التعاون الخليجيّ إنّ جميع التحرّكات لحلّ القضية الجنوبية يجب أن تتمّ من خلال الشرعية اليمنية والتوافق اليمني الذي مثّلته مخرجات الحوار.


ودعا الأمين العامّ للمجلس عبد اللطيف الزياني في بيان جميع مكوّنات الشعب اليمنيّ إلى نبذ دعوات الفرقة والانفصال مؤكّدا دعم المجلس الجهود الاممية للتوصّل إلى حلّ سلميّ للأزمة.