أسرى "الديمقراطية" سيمتنعون عن شرب الماء الأحد المقبل

الجنة الإعلامية لإضراب الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي تقول إن أسرى الجبهة الديمقراطية المضربين قرروا الامتناع عن شرب الماء يوم الأحد المقبل في حال لم تبحث إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي مطالب الأسرى بشكل جدّي.

أسرى الجبهة الديمقراطية المضربين قرروا الامتناع عن شرب الماء يوم الأحد المقبل
أسرى الجبهة الديمقراطية المضربين قرروا الامتناع عن شرب الماء يوم الأحد المقبل

قالت اللجنة الإعلامية لإضراب الأسرى المتواصل لليوم الـ 16 في سجون الاحتلال الإسرائيلي إن أسرى الجبهة الديمقراطية المضربين قررّوا الامتناع عن شرب الماء يوم الأحد المقبل في حال لم تبحث إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي مطالب الأسرى بشكل جدّي.

وذكر بيان صادر عن اللجنة الثلاثاء أنها الأخيرة تلقّت رسالة من الأسير سامر العيساوي أحد ممثلي أسرى الجبهة الديمقراطية المضربين قال فيها "رداً على إجراءات إدارة سجون الاحتلال المتصاعدة لكسر الإضراب والالتفاف على مطالبنا العادلة، فإننا قررنا الامتناع عن شرب الماء إذا لم تبدأ إدارة السجون ببحث مطالب الأسرى بشكل جدّي"، مضيفاً "أن سلطات الاحتلال وما تسمى مصلحة سجونه تتحمل المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المضربين الذين أصبحوا في مرحلة الخطر الحقيقي، وليعلموا أن ذلك لن يثنينا عن مواصلة الإضراب وتحقيق النصر، فشعارنا هو النصر أو الشهادة".

وأكّد العيساوي أن "الأسرى مستعدون تماماً لمواجهة جميع الأساليب الملتوية التي تستخدمها إدارة السجون للالتفاف حول هذا الإضراب، ونحن مستمرون حتى النصر بإذن الله".

من جهتها، قالت الّلجنة الإعلامية لإضراب الأسرى إن المحكمة العليا للاحتلال ستنظر  الأربعاء في التماس قدّمته كل من هيئة شؤون الأسرى ومؤسسة عدالة ونادي الأسير الفلسطيني، للمطالبة بالسماح للمحامين بزيارة الأسرى المضربين، وأوضحت الّلجنة أن الجلسة ستعقد بحضور طاقم من محامي هيئة شؤون الأسرى ومؤسسة عدالة ونادي الأسير الفلسطيني، بالإضافة إلى حضور عدد من أعضاء الكنيست العرب، وممثلين عن المؤسسات الحقوقية.

وأضافت اللجنة أن إدارة مصلحة سجون الاحتلال تواصل منعها لمحامي المؤسسات الحقوقية من زيارة الأسرى المضربين في غالبية السجون.