نريد زيارة ابننا في المعتقل! هذه رسالة عائلة الأسير المقت

أهالي عميد الأسرى السوريين والعرب في سجون الاحتلال الإسرائيلي الأسير صدقي سليمان المقت يطالبون لجنة الصليب الأحمر الدولية بزيارته في السجن بعد قرار سلطات الاحتلال منع الزيارة عن الأسرى والمعتقلين المضربين عن الطعام في السجون.

سلطات السجون الإسرائيلية تواصل سياسة العزل الإفرادي بحق الأسرى
سلطات السجون الإسرائيلية تواصل سياسة العزل الإفرادي بحق الأسرى

طالب أهالي عميد الأسرى السوريين والعرب في سجون الاحتلال الإسرائيلي الأسير صدقي سليمان المقت لجنة الصليب الأحمر الدولية بزيارته في السجن بعد قرار السلطات الإسرائيلية منع الزيارة عن الأسرى والمعتقلين المضربين عن الطعام في سجون.

وفي رسالة بعث بها أهل الأسير المقت اليوم السبت إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر بدمشق، قالوا إن سلطات السجون الإسرائيلية تواصل سياسة العزل الإفرادي بحق الأسرى والمعتقلين وتمنع عنهم الزيارات والتواصل مع رفاقهم في السجن أو مع العالم الخارجي ومنهم الأسير المقت عقاباً له على إعلانه الإضراب المفتوح عن الطعام الذي أعلنه الأسرى والمعتقلون السوريون والفلسطينيون تحت شعار "إضراب الحرية والكرامة".

وكانت لجنة دعم الأسرى المحررين والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي في وقت سابق قد أصدرت بياناً أدانت فيه بأشد العبارات الممارسات القمعية والتعسفية التي تمارسها سلطات السجون الصهيونية بحق المعتقلين والأسرى السوريين والفلسطينيين وطالبت في بيانها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بممارسة دورها القانوني والضغط على سلطات الكيان الصهيوني للسماح بزيارة الأسرى والاطلاع على أحوالهم الصحية.

ولفت البيان إلى التعتيم المتعمد والممنهج الذي تمارسه سلطة السجون الإسرائيلية ومنعها نشر أو تسريب أي معلومات عما يجري داخل المعتقلات والسجون من خلال منع التواصل مع الأسرى وعدم السماح لوسائل الإعلام بالدخول إلى السجن ونقل معاناة المعتقلين وناشدوا اللجنة الدولية والمنظمات الحقوقية بالتدخل السريع والضغط لإنقاذ حياة الأسرى والمعتقلين المضربين عن الطعام لانقاذ حياتهم وصحتهم من الخطر الذي يهدد وجودهم.