ماي تفاجىء الجميع: انتخابات تشريعية مبكرة

رئيسة الوزراء البريطانية تدعو إلى تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة، في إعلان مفاجىء أمام مقر رئاسة الحكومة في لندن التي تستعد للدخول في مفاوضات حساسة حول بريكست (الخروج من الاتحاد الأوروبي).

 ماي قررت الاستفادة من تقدمها على حزب العمال المعارض في استطلاعات الرأي
ماي قررت الاستفادة من تقدمها على حزب العمال المعارض في استطلاعات الرأي

دعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الثلاثاء إلى تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة في الثامن من حزيران/ يونيو المقبل، في إعلان مفاجىء أمام مقر رئاسة الحكومة في لندن التي تستعد للدخول في مفاوضات حساسة حول بريكست.

وقالت ماي في تغيّير فاجئ الجميع "نحن بحاجة إلى انتخابات عامة الأن"، مضيفة"أمامنا الآن فرصة لا تتكرر للقيام بذلك .. قبل بدء المحادثات المفصلة". 

وكانت بريطانيا قد أطلقت عملية بريكست الشهر الماضي، إلا أن المفاوضات من المقرر أن تبدأ بعد اسابيع ما يمنح رئيسة الوزراء فرصة لزيادة الدعم لها في المعارك التي ستخوضها خلال هذه المفاوضات. 

ورغم رفضها المتكرر للدعوات من داخل حزبها المحافظ لاجراء انتخابات مبكرة، إلاّ أن ماي قررت الآن الاستفادة من تقدّمها على حزب العمال المعارض في استطلاعات الرأي التي أظهرت هامشاً يصل إلى 20 نقطة، واتهمت ماي معارضيها السياسيين داخل الحزب بـ"ممارسة الألاعيب" بشأن البريكست.

ويعارض معظم البريطانيين الخروج من الاتحاد الاوروبي وبشكل خاص خطط ماي سحب بلادها من السوق الأوروبية الموحدة. 

وحذرت ماي من ان "الانقسام في ويستمنستر (البرلمان) سيهدد قدرتها على إنجاح بريكست".وتولت ماي(60 عاما) السلطة خلفا لديفيد كاميرون الذي استقال عقب فوز بريكست في حزيران/ يونيو 2016.
وأكدت مرارا أنها لا تشعر بضرورة الحصول على تخويل شخصي --  أو زيادة غالبية المحافظين الضئيلة في مجلس العموم، وأنها ستنتظر حتى موعد الانتخابات المقبل عام 2020. 
ولكن مع تحديد 2019 موعداً لانتهاء محادثات بريكست واحتمال أن تمتد بعض الترتيبات الانتقالية إلى ما بعد ذلك التاريخ، قررت ماي أن تحسم المسألة مبكراً. 

وبررّت قرارها بالقول "لقد توصلت إلى أن الطريقة الوحيدة لضمان الاستقرار والأمن لسنوات مقبلة هو إجراء هذه الانتخابات والحصول على الدعم للقرارات التي يجب أن أتخذها".