بنس من اليابان: أميركا ستعمل مع الحلفاء لإيجاد حل سلمي مع كوريا الشمالية

نائب الرئيس الأميركي مايك بنس يقول من اليابان التي يزورها اليوم الثلاثاء إنّ الرئيس دونالد ترامب عاقد العزم على العمل مع اليابان والصين وكوريا الجنوبية للتوصل إلى حلّ سلمي للأزمة مع كوريا الشمالية. بدوره رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يدعو إلى حل سلمي ويؤكد أنّه موقف ترامب بأن الصبر الاستراتيجي مع كوريا الشمالية قد نفد وإن كل الخيارات مطروحة.

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي خلال استقباله نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في طوكيو (أ ف ب)
رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي خلال استقباله نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في طوكيو (أ ف ب)

قال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي إن "كل الخيارات مطروحة على الطاولة فيما يتعلق بالتعامل مع كوريا الشمالية"، مضيفاً أن "الرئيس دونالد ترامب عاقد العزم على العمل مع اليابان والصين وكوريا الجنوبية للتوصل إلى حل سلمي".


وقال بنس في طوكيو التي يزورها اليوم الثلاثاء بعد زيارته الإثنين إلى المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين الشمالية والجنوبية "نحن نقدر الوقت الصعب الذي يعيش فيه شعب اليابان بالنظر إلى زيادة الاستفزازات عبر بحر اليابان"، مؤكداً "نحن معكم 100 في المئة".


وشدد نائب الرئيس الأميركي على أن التحالف بين البلدين هو "حجر الزاوية للسلام والأمن في شمال شرق آسيا".

 

من جهته دعا رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى "حل سلمي" لأزمة كوريا الشمالية وأكد أنه يؤيد موقف ترامب بأن "الصبر الاستراتيجي مع كوريا الشمالية قد نفد وإن كل الخيارات مطروحة".


وأضاف أبي "إنها مسألة ذات أهمية كبرى بالنسبة لنا أن نسعى لبذل جهود دبلوماسية ونبحث عن تسوية سلمية للمسألة"،

 

بدوره قال يوشيهيدي سوغا المتحدث باسم الحكومة اليابانية إن "كوريا الشمالية بلغت مع برنامجيها النووي والصاروخي مستوىً جديداً من التهديد"، مضيفاً "نحن سنتحدث عن ذلك بهدف التأكد من أننا لدينا التحليل نفسه".

 

وكان نائب الرئيس الأميركي قال الإثنين خلال زيارته إلى المنطقة المنزوعة السلاح والفاصلة بين الكوريتين الشمالية والجنوبية إنّ الولايات المتحدة لا تستبعد أي خيار لمعالجة مشكلة البرامج البالستية والنووية لكوريا الشمالية. وأشار في المقابل إلى أن كل الخيارات مطروحة على الطاولة، لافتاً إلى أن عصر الصبر الاستراتيجي ولّى.


وتأتي زيارة نائب الرئيس الأميركي إلى هذه المنطقة غداة تجربة فاشلة لكوريا الشمالية لإطلاق  صاروخ بالستي، وفق ما ذكرت الولايات المتحدة.

وكانت كوريا الشمالية تعهدت بالرد على إعادة نشر حاملة الطائرات الأميركية "كارل فينسون" بالقرب  من شبه الجزيرة الكورية وبأن تجعل الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية تداعيات "كارثية" ناتجة عن تصرفاتها.