عباس يؤكد على تعزيز الوحدة الوطنية وحماس ترحّب باستئناف الحوار

الرئيس الفلسطيني يؤكّد جديته في تعزيز الوحدة الوطنية، موضحا بأنه بصدد القيام بخطوات غير مسبوقة بشأن الانقسام الداخلي خلال الأيام المقبلة، وحركة حماس تعرب عن ترحيبها باستئناف حوار المصالحة الفلسطينية مع حركة فتح.

عباس بصدد القيام بخطوات غير مسبوقة بشأن الانقسام خلال الأيام المقبلة
أكّد رئيس الدولة الفلسطينية محمود عباس الخميس جدّيته في تعزيز الوحدة الوطنية، موضحاً بأنه بصدد القيام بخطوات غير مسبوقة بشأن الانقسام خلال الأيام المقبلة.

جاء ذلك خلال كلمة  له في المؤتمر الثاني لسفراء فلسطين لدى الدول العربية والإسلامية الذي انعقد لمدة يومين في العاصمة البحرينية المنامة.


وجددّ الرئيس مطالبته لبريطانيا بـ "الاعتذار عمّا لحق بالشعب الفلسطيني من ظلم تاريخي بسبب وعد بلفور"، داعياً هذا البلد إلى الاعتراف بدولة فلسطين.


وعن القضية الفلسطينية ووعد بلفور، قال عباس:"لن نسكت عن حقّنا، فبهذا وعد من لا يملك إلى من لا يستحق، والأسوأ من هذا مضمون وعد بلفور الذي قال "إقامة وطن قومي لليهود، وأن الجاليات الأخرى موجودة بالصدفة، علما بأن نسبة الجاليات العربية والإسلامية بلغت 98%، فهل هذه بالصدفة، فهذا الموضوع سنتعامل معه بالحكمة".


وأعاد الرئيس الفلسطيني التأكيد على التمسك بمبادرة السلام العربية، لحلّ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مشيراً إلى أن "المطلوب هو أن توقف إسرائيل الاستيطان، فالاستيطان منذ 1967 باطل".


حماس ترحب باستئناف حوار المصالحة مع فتح

وفي السياق،، أعربت حركة حماس عن ترحيبها باستئناف حوار المصالحة الفلَسطينية مع حركة فتح.


وقال القيادي في الحركة صلاح البردويل عقب اجتماع مع الفصائل الفلسطينية في غزة باستثناء حركة فتح، إن "حماس ترحّب بوصول أيّ وفد من فتح من الضفة الغربية إلى غزة لبحث المصالحة.


 وأكّد البردويل أن حكومة الوفاق الوطني التي تألفت عام 2014 مرحّب بها للعمل بكامل المسؤولية في قطاع غزة بحسب تفاهمات المصالحة.