الجبوري للميادين: ضغوط خليجية ودولية لحلّ الحشد الذي يضم 30 ألف مقاتل سني

النائب في البرلمان العراقي مشعان الجبوري يقول للميادين إن تصريح رئيس الوزراء حيدر العبادي حول الحشد الشعبي يأتي في ظل كلام عن ضغوط أميركية ورغبات خليجية لإنهاء الحشد، ويكشف عن وجود أكثر من 30 ألف مقاتل سني في الحشد، وعن تطوع مستمر من السنة العرب فيه، ويلفت إلى حضور مزاج شعبي عراقي يحمل الامتنان لإيران لمساعدة بلادهم ضد داعش.

  • الجبوري كشف عن وجود أكثر من 30 ألف مقاتل سني في الحشد

قال مشعان الجبوري، النائب في البرلمان العراقي، إن تصريح رئيس الوزراء حيدر العبادي حول الحشد الشعبي، "يأتي في ظل كلام عن ضغوط أميركية ورغبات خليجية لإنهاء الحشد".

الجبوري وفي حديث للميادين خلال النشرة المسائية، أكد أن العبادي "وضع الكلام في نصابه" عند حديثه عن الحشد، مبدياً اعتقاده بوجود ضغوط دولية وخليجية "تسعى لحل الحشد الشعبي وتشويه صورته".

وكان العبادي قد توعّد السبت بقطع اليد التي ستمتد للحشد الشعبي والقوى الأمنية.

وحسم العبادي الموقف نهائياً في رده على مداولات عن تردد موقفه تجاه الحشد الشعبي، وفق الجبوري الذي أضاف أن الحشد "دفن كل أحلام العاملين على ضرب العملية السياسية في العراق".

ويشكل تعاظم دور الحشد عامل قلق لأصحاب مخططات السيطرة على نفط العراق وعلى قراره، بحسب النائب في البرلمان العراقي الذي تحدث عن تعرض العبادي لضغوط لإلغاء قانون الحشد الشعبي.

وكشف الجبوري عن وجود أكثر من 30 ألف مقاتل سني في الحشد، وعن تطوع مستمر من السنة العرب فيه، لافتاً إلى حضور مزاج شعبي عراقي يحمل الامتنان لإيران لمساعدة بلادهم ضد داعش.

وقال الجبوري "أنا من السنة العرب وإبني قائد لواء في الحشد الشعبي في العراق".