القيادة المركزية الأميركية: استراتيجيتنا في سوريا عدم القتال نيابة عن الحلفاء

قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال جوزيف فوتيل يقر باحتمالية أن تكون الغارات الأميركية على الموصل العراقية قد تسببت بسقوط مدنيين، ويعتبر أن استراتيجية القيادة المركزية في سوريا تقضي "بتوفير الدعم للشركاء دون القتال بالنيابة عنهم".

فوتيل أقرّ باحتمالية سقوط مدنيين نتيجة الغارات الأميركية في الموصل
اعترف قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال جوزيف فوتيل باحتمال أن تكون الغارات الأميركية قد تسبب في سقوط مدنيين في الموصل العراقية، ولكنه قال "نعمل ما باستطاعتنا لتفادي إيقاع ضحايا من المدنيين"، وأضاف "إن تحقيقا في انفجار وقع في 17 آذار/مارس في الموصل انتقل من مجرد تقييم إلى تحقيق رسمي".وعن سوريا أوضح الجنرال الأميركي أن القيادة العسكرية توصلت لقناعة بأنها بحاجة إلى "قدرة نارية مباشرة تصلح في مختلف الظروف الجوية"، وأن استراتيجية القيادة المركزية هي "توفير الدعم لشركائنا في معاركهم دون القتال نيابة عنهم".وقال الجنرال فوتيل خلال جلسة بلجنة القوات المسلحة بمجلس النواب إن "تركيا شريك كبير" في المعارك على الأرض السورية، لكنه أكد في الوقت نفسه أن "القوة الأكثر فعالية في سوريا هي قوات سوريا الديمقراطية التي تضم مقاتلي التركمان والمسيحيين"، بحسب قوله. أما فيما يخص العلاقات مع إيران فاعتبر فوتيل أن "عسكرة مضيق باب المندب أضحت حقيقة مثل حال مضيق هرمز في ظل التهديد الإيراني"، وأن "هدف إيران في الإقليم هو السيطرة وبسط الهيمنة".