ترامب وبن سلمان يبحثان محاربة داعش والمناطق الآمنة في سوريا

الرئيس الأميركي دونالد ترامب وولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يلتقيان في البيت الأبيض ويناقشان الحرب على داعش والمناطق الآمنة في سوريا، والفرص الاستثمارية في المملكة.

اللقاء هو الأول بين ترامب ومحمد بن سلمان (أ ف ب)
اللقاء هو الأول بين ترامب ومحمد بن سلمان (أ ف ب)

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بحثا الحرب على داعش والمناطق الآمنة في سوريا، وذلك خلال لقاء جمعهما في واشنطن الثلاثاء.

ويعتبر اللقاء الأول من نوعه بين مسؤول سعودي رفيع وترامب، بعد تولي الأخير السلطة في الولايات المتحدة، وقالت وكالة "رويترز" إنه تم خلال اللقاء إجراء محادثات بين الطرفين حول الفرص الاستثمارية في المملكة، وجهود إنهاء الحرب في سوريا.

وشهدت العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية تدهوراً في ظل إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، وخصوصاً في الملف السوري مع رفض واشنطن شنّ عملية عسكرية ضد دمشق، ولكن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أعرب قبل أيام من تولي ترامب منصبه عن تفاؤله حيال العلاقات مع البيت الأبيض.

حضر اللقاء نائب الرئيس الأميركي مايك بنس ومستشار الأمن القومي الجنرال هربرت ريموند ماكمستر، ولكنه انتهى دون الإدلاء بتصريحات أو الإجابة على أسئلة الصحافيين.