البيت الأبيض يمنع وسائل إعلام أميركية كبرى من تغطية مؤتمراته الصحفية

غضب كبير في الأوساط الإعلامية بعد استبعاد البيت الأبيض عدداً من المؤسسات الإعلامية الأميركية الرئيسية من حضور إفادة صحفية بدون كاميرات، ومن بينها "سي ان ان" و"نيويورك تايمز" و"لوس أنجلس تايمز" و"بوليتيكو".

  • البيت الأبيض: لسنا بحاجة لعمل كل شيء أمام الكاميرا كل يوم
استبعد البيت الأبيض عدداً من المؤسسات الإعلامية الأميركية الرئيسية من حضور إفادة صحفية مغلقة بدون كاميرات، ومن بينها "سي ان ان" و"نيويورك تايمز" و"لوس أنجلس تايمز" و"بوليتيكو".

 

الإفادة الصحفية عقدها المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر في مكتبه، وانسحب مراسلون من بعض الوسائل الإعلامية تضامناً مع من منعوا من الحضور.


وقال "مهمتنا التأكد من أننا نستجيب للإعلاميين. بالتأكيد نرغب الإجابة على الأسئلة الخاصة بكم ولكننا لسنا في حاجة لعمل كل شيء أمام الكاميرا كل يوم".

 

ولفتت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني جريشمان إلى أن "ممثلاً عن وكالات الأنباء حضر الإفادة، ويعد تقريراً لتوزيعه على كل المؤسسات".


وغرّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب على تويتر، قائلاً " وسائل الإعلام الكاذبة عن قصد لا تقول الحقيقة، هذا خطر كبير على بلادنا، نيويورك تايمز الفاشلة أصبحت أضحوكة مثل CNN ، شيء محزن !".

في المقابل، قال رئيس تحرير صحيفة "نيويورك تايمز" دين باكيت في بيان "لم يحدث شيء مثل هذا في البيت الأبيض خلال التاريخ الطويل لتغطيتنا لإدارات متعددة من أحزاب مختلفة. ونحتج بشدة على استبعاد نيويورك تايمز ومؤسسات إعلامية أخرى".

ونشرت "سي ان ان" رسالة على تويتر الجمعة تقول "هذا تطور غير مقبول من قبل البيت الأبيض في فترة ترامب. إنهم يردون فيما يبدو عندما نغطي حقائق لا تروق لهم. سنواصل تغطيتنا بصرف النظر عن ذلك". 

وقالت الصحافية في وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية فيفيان سلامة إنّ "الوكالة اختارت عدم المشاركة في الموجز الصحفي، بعدما رفض سبايسر السماح لعدد من الصحافيين الحضور"، مشيرة إلى أنّه في العادة يتم بث الإفادة الصحافية عبر التلفاز ويسمح لجميع المؤسسات الإعلامية بالتغطية داخل البيت الأبيض.