وصلها في زيارة غير معلنة...ماذا بحث الجبير في بغداد؟

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يصل العاصمة العراقية بغداد صباح السبت يرافقه وفد "رفيع المستوى" في زيارة غير معلنة ويلتقي رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وكانت الميادين أوّل من كشفت عن الزيارة التي تعتبر الأولى لوزير خارجية سعودي إلى العراق منذ عام 2003.

  • الزيارة الأولى لوزير الخارجية السعودي إلى العراق
هنأ وزير الخارجية السعودي عادل الجبير رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بـ"الانتصارات المنجزة في العراق على الجماعات الإرهابية، مؤكداً دعم السعودية للعراق في محاربة الإرهاب".

الجبير الذي وصل العاصمة العراقية بغداد صباح السبت برفقة وفد من الخارجية السعودية في زيارة غير معلنة شدد خلال لقائه العبادي على استعداد السعودية لدعم إعادة الاستقرار في المناطق المحررة، وفق ما أفاد مراسل الميادين في بغداد.

وأكد العبادي والجبير أهمية بذل المزيد من الجهود من أجل التعاون في محاربة الإرهاب وأفكاره.

وكانت الميادين أوّل من كشفت عن الزيارة نقلاً عن مصادر دبلوماسية عربية، وتعتبر الزيارة الأولى لوزير خارجية سعودي إلى العراق منذ الغزو الأميركي عام 2003.


‏‫وبحسب مصادر خاصة للميادين فإنّ الاجتماع الثنائي الذي جمع الجبير والعبادي تناول جهود ضبط الحدود، والعلاقات الثنائية، كما تبحثا في ملفات المنطقة خاصة في سوريا واليمن وإيران وتركيا.


وكشف مراسل الميادين في بغداد عن أنّ اللقاء ناقش المتغيرات الأمنية والسياسية وسبل إيجاد تسويات بين بعض الدول في المنطقة.

 

المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء العراقية أصدر بياناً قال فيه إنّ لقاء العبادي والجبير بحث تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والسبل الكفيلة لتعزيزها في جميع المجالات ومحاربة تنظيم داعش والتقدم الذي حققته القوات العراقية في معركة تحرير الجانب الأيمن للموصل .

 

وتم التأكيد على أهمية بذل المزيد من الجهود من أجل التعاون في محاربة الإرهاب وأفكاره التي تؤثر على عموم المنطقة والعالم .

 

وبحسب البيان فقد هنّأ الجبير بـ "الانتصارات المتحققة في العراق على العصابات الإرهابية ودعم السعودية للعراق في محاربة الإرهاب مبدياً استعداد المملكة العربية السعودية بدعم إعادة الاستقرار في المناطق المحررة".


وعقب اللقاء أقام رئيس الوزراء العراقي مأدبة غداء على شرف وزير الخارجية السعودي بحضور عدد من قادة الكتل السياسية.

مباحثات لفتح معبر جميمة وتسمية سفير سعودي جديد في بغداد

  • مباحثات لفتح معبر جميمة وتسمية سغير سعودي جديد في بغداد
بدوره استقبل وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري نظيره السعودي والوفد المرافق له في مكتبه ببغداد.

وكشف الجعفري أنه كلَّف وكيل وزارة الخارجية العراقية بزيارة المملكة قريباً لمتابعة المسائل الفنية الخاصة بتفعيل المباحثات بين بغداد والرياض وعلى الصعد كافة، مشيراً إلى أن العراق متمسك بالعلاقات مع دول الجوار كافة، مذكراً بأن القوات التركية لا زالت متواجدة في العراق بالرغم من الإجماع العربي والمواقف الدولية الرافضة لهذا الانتهاك.

ودعا الجعفري السعودية إلى تأكيد موقفها تجاه التدخل التركي للأراضي العراقية خصوصاً وأنها كانت جزءاً من الإجماع العربي الذي تحقق في رفض انتهاك القوات التركية للأراضي العراقية، وحثّ الجانب التركي على الانسحاب من العراق.

وأكد الجعفري على أن سياسة العراق تقوم على الانفتاح مع بلدان العالم المختلفة "ولا يسمح بالتدخل في شؤونه الداخلية ولا يتدخل في الشؤون الداخلية للدول كما أنه لا يدخل في سياسة المحاور".

وقال إن العراق يتطلع لفتح معبر جميمة في إطار تعزيز العلاقات وفتح آفاق التعاون المشترك وزيادة حجم التبادل التجاري والاستثمار بين البلدين، وبالإضافة لتسمية سفير جديد للمملكة وتسهيل إجراءات منح سمات الدخول الفيزا للعراقيين الراغبين بزيارة المملكة ومناقشة ملف تشغيل الخطوط الجوية المباشرة بين بغداد والرياض.

الجبير: السعودية تقف على مسافة واحدة من المكونات العراقية

  • الجبير: السعودية تقف على مسافة واحدة من المكونات العراقية
من جانبه أكد الجبير على أن الروابط التي تجمع المملكة مع العراق كثيرة جداً مشيراً إلى أن هذه الزيارة تأتي لإعادة العلاقات الثنائية إلى مسارها الصحيح، مشدداً على أن المملكة تقف على مسافة واحدة من المكونات العراقية وتدعم وحدة واستقرار العراق.

ودعا الجبير إلى العمل على تبادل زيارات مسؤولي البلدين وتفعيل كل الملفات العالقة، كاشفا أن هناك رغبة للعمل على فتح منفذ جميمة بين العراق والمملكة وبحث ملف فتح جسر جوي وتفعيل الطيران المدني بين البلدين.