ترامب يدعو لأمركة اليد العاملة ... "سنوقف غش الأجانب"

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يزور مصنع بوينغ للصناعات الجوية، ويشدد على ضرورة حصر عملية التصنيع بالأميركيين متهماً اليد العاملة الأجنبية في البلاد، بغشّها الهائل.

ترامب يزور مصنع بوينغ ويشدد على شعار "صنع في أميركا"
ترامب يزور مصنع بوينغ ويشدد على شعار "صنع في أميركا"

كرر الرئيس الأميركي دونالد ترانب تعهده بخفض الضرائب على الشركات و"الحد بشكل كبير من أنظمة العمل القاسية"، وقال "سنعزز وبقوة قواعد تجارتنا ونوقف غش الأجانب. الغش الهائل".
كلام ترامب جاء خلال زيارته مصنع شركة "بوينغ" لتصنيع الطائرات في تشارلستون في ولاية كارولاينا الجنوبية، والتي رفض موظفوها مؤخراً الإنضمام إلى نقابة.
ترامب صرّح أمام حشد من موظفي الشركة "نحن هنا احتفاء بالهندسة الأميركية والإنتاج الأميركي وكذلك الوظائف الأميركية"،
مشدداً على سياسة "صنع في أميركا" وعلى "توظيف الأميركيين".
وتوظف بوينغ  7500 شخص في كارولاينا الجنوبية، وتؤمن وظائف لمئة ألف آخرين بشكل غير مباشر في المنطقة.
الرئيس الأميركي شدد على ضرورة أن تكون المنتجات المصنوعة في أميركا قد أنتجت بأيادٍ أميركية، رغم أنه في الواقع يتم انتاج عدد كبير من مكونات طائرة "دريملاينر" في أوروبا أو اليابان ثم تصدر إلى الولايات المتحدة.
ومنذ وصوله إلى البيت الأبيض، ضاعف ترامب التصريحات حول الوظائف والدعوات الموجهة إلى رؤساء مجالس إدارات المجموعات في هذا المجال. 
وأعلنت المجموعة الأميركية للاستشارات والخدمات المعلوماتية "اكسينتشر"، أنها تريد استحداث "15 ألف وظيفة لمؤهلات رفيعة" في الولايات المتحدة حتى 2020.


ويستأنف ترامب جولاته بحضور تجمع شعبي في اورلاندو بولاية فلوريدا لإعادة الإتصال مع قاعدته الإنتخابية، ومحاولة تحسين الوضع بعد شهر من الفوضى في البيت الأبيض والعلاقة السيئة مع وسائل الإعلام. 
وكان ترامب في كانون الأول/ديسمبر 2016 وبعد انتخابه بأيام قليلة، قد تسبب في هبوط أسهم شركة "بوينغ" مما كبدها خسارة قدرت بمليار دولار، بسبب تغريدة له على تويتر انتقد فيها صفقة شراء طائرة رئاسية جديدة من شركة بوينغ، وقال "إن التكاليف خارج السيطرة".