غارة إسرائيلية على موقع للجيش السوري بالقنيطرة وسقوط صواريخ في إيلات

مراسل الميادين يفيد باستهداف طائرة حربية إسرائيلية موقعاً عسكرياً للجيش السوري في القنيطرة دون وقوع إصابات، ووسائل إعلام الاحتلال تتحدث عن سقوط عدد من الصواريخ في مناطق مفتوحة قرب إيلات واعتراض القبة الحديدية لعدد آخر من الصواريخ قال الجيش الإسرائيلي إن مصدرها من سيناء المصرية.

مراسل الميادين: غارة إسرائيلية على موقع عسكري سوري قرب القنيطرة
مراسل الميادين: غارة إسرائيلية على موقع عسكري سوري قرب القنيطرة

ذكر مراسل الميادين أنّ طائرة حربية إسرائيلية استهدفت موقعاً عسكرياً للجيش السوري قرب القنيطرة دون وقوع إصابات.

وذكر مصدر سوري للميادين أنّ مروحية إسرائيلية استهدفت بصاروخ الأبنية العمالية في مدينة البعث في القنيطرة.

وأضاف المصدر أنّ المروحية كانت تحلق فوق ضهرة الخوين داخل الجزء المحتل من الجولان السوري، وأنّ الموقع المستهدف يواجه مواقع لمسلحي جبهة النصرة في بلدة الحميدية الملاصقة لمدينة البعث.

من جهتها، أفادت مصادر ميدانية لـ الميادين أن طائرة "اف 16" أطلقت أيضاً صاروخاً من فوق تل أبو الندى بالجولان المحتل على الهدف في القنيطرة.

وقد اعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصفه للموقع العسكري السوري في ريف القنيطرة وقال إن القصف أتى رداً على سقوط قذيفة هاون على شمال هضبة الجولان المحتل مصدرها ريف القنيطرة جنوب غرب سوريا.


صفارات إنذار في إيلات

الجيش الإسرائيلي يتحدث عن اعتراض صواريخ أطلقت من سيناء باتجاه إيلات المحتلة
الجيش الإسرائيلي يتحدث عن اعتراض صواريخ أطلقت من سيناء باتجاه إيلات المحتلة

من جهة أخرى ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن صافرات الإنذار دوّت في مدينة إيلات المحتلة على شاطئ البحر الأحمر مساء الأربعاء.

 

وبحسب رواية الاحتلال الإسرائيلي فإنّ بطارياته اعترضت صلية من 7 صواريخ قال إنها أُطلقت من سيناء باتجاه إيلات.


مواقع إعلامية إسرائيلية ذكرت أن عدداً من الصواريخ سقطت في مناطق مفتوحة دون وقوع إصابات.

وتحدثت هذه الوسائل عن انطلاق صفارة الإنذار مرة أخرى في إيلات مرة جديدة، وعن إطلاق عدة صواريخ باتجاه مدينة إيلات من الاراضي المصرية دون وقوع إصابات أو أضرار، كاشفةً أن منظومة القبة الحديدية قامت باعتراض 3 صواريخ، وواحد سقط في منطقة مفتوحة.

وفي وقت لاحق، قال موقع القناة العاشرة الإسرائيلية إن قائد المنطقة الجنوبية تحدث مع رئيس بلدية إيلات وبعد تقديرٍ للوضع تقرر العودة الكاملة إلى الروتين العادي.