"طريق حرير" صيني في وجه "خطر الانعزالية"

الصين ستقوم بعدة إستراتيجيات هادفة الى تعزيز الاقتصاد بينها و بين الدول المجاورة عبر دعم شركات في المكسيك، ودبلوماسي صيني يقول إن مشروع "طريق الحرير" سيساعد في تعزيز التعاون الدولي في وقت يتنامى فيه خطر الانعزالية".

طريق الحرير الصيني يمتد عبر عصور
طريق الحرير الصيني يمتد عبر عصور

قال أكبر دبلوماسي صيني إن مشروع "طريق الحرير" سيساعد في تعزيز التعاون الدولي في وقت يتنامى فيه خطر الانعزالية".

 

وقال رئيس مجلس الدولة يانغ جيه تشي الجمعة  إن مبادرة "حزام واحد طريق واحد" التي تدعو لإقامة مشاريع بنية أساسية على طول أراضٍ تاريخية وممرات تجارية بحرية تساعد في "مواءمة تطور الصين مع تطور دول أخرى".

 

وذكر أن "المنافع المشتركة" لمشروع طريق الحرير تتناقض مع ارتفاع "الأصوات المناهضة للعولمة" وتحوّل نحو "الانعزالية والتفكير الذي عفا عليه الزمن واتفاقيات التجارة المفككة".

 

  ويأتي هذا في وقت تلعب  فيه الصين دوراً كقوة استقرار في قضايا مثل التجارة الدولية وتغيّر المناخ في ظل بداية مضطربة للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب الذي شهدت أيامه الأولى خلافات مع الإعلام واحتجاجات.

 

 ودافع الرئيس الصيني شي جين بينغ بحماس أثناء كلمة في المنتدى الاقتصادي الدولي في دافوس بسويسرا عن العولمة ولمّح إلى رغبة بكين في لعب دور أكبر على الساحة الدولية.

 

  ومن ناحية أخرى وقع ترامب أمراً بانسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الشراكة التجارية عبر المحيط الهادي وهدد بفرض قيود تجارية على المكسيك ووجه انتقادات للصين وفرض حظرا مؤقتا على دخول اللاجئين للولايات المتحدة.

 

  وتستضيف الصين مؤتمراً دولياً بشأن مشروع "حزام واحد طريق واحد" في أيار/ مايو القادم.

 

و تعد الصين ثاني اكبر شريك حالياً  للمكسيك في التجارة حيث تشارك 1000 شركة بتمويل صيني في صناعات كل من الطاقة الكهربائية و الطاقة المتجددة .

 

وتمارس الصين علاقاتها الدولية مع المحيط بمهارة، وتستخدم دبلوماسية الإغراءات والمساعدات الاقتصادية، لذلك أطلقت الصين في علاقاتها الدولية مبادرة تستند إلى ثلاث استراتيجيات تعرف بدبلوماسية المحيط القريب ، حزام طريق الحرير الاقتصادي، و طريق الحرير البحري للقرن 21 ،  وتهدف هذه االمبادرة إلى تعزيز التعاون والاتصال الإقليمي والدولي التجاري والمالي، وإلى تنمية العلاقات الثقافية والحضارية بين الشعوب.