الشرطة ستحقق مع نتنياهو وابنه لتلقّيهما رشى وهدايا نفيسة

الشرطة الإسرائيلية تشتبه بأن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو حصل على هدايا ورشى بقيمة مئات آلاف الشواكل. وصحيفة هآرتس تشير إلى أنّ الشرطة فشلت في محاولة تنسيق موعد للتحقيق مع نتنياهو.

هآرتس: المحققون يطلبون التقاء نتنياهو لفترة معقولة
ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ الشرطة الإسرائيلية تشتبه بأن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو حصل على هدايا بقيمة مئات آلاف الشواكل.

وأشارت إلى أنّ  نتنياهو"لم يكن سلبياً من ناحية تلقي هدايا نفيسة، إنما أحياناً كان صعب الإرضاء وصاحب طلبات محددة".

وقالت صحيفة "هآرتس" إنّ "الشرطة الإسرائيلية تحاول منذ عدة أيام تنسيق موعد للتحقيق مع رئيس الحكومة ولكنها فشلت.

وأضافت أنّ "المحققين يطلبون لقاء نتنياهو لفترة معقولة، تتيح لهم طرح الشبهات ضده والحصول على رد مبدئي بشأنها، لكن مكتب رئيس الحكومة لا ينجح بتنسيق الموعد حتى اليوم، وأشارت الشرطة الإسرائيلية  إلى أنّه "إذا كان التحقيق الأول أقصر من المطلوب، فلن تتمكن من إطلاع رئيس الحكومة على كل الشبهات ضده".

من جهتها ذكرت القناة الثانية الإسرائيلية على الأغلب أنّ التحقيق سيجري يوم الإثنين، بينما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أنه من المتوقع أن يكون التحقيق يوم الأربعاء المقبل.

وإلى جانب القضية المطروحة ضدّ نتنياهو يوجد قضية أخرى تُعتبر أشد خطورة ومطروحة على طاولة المستشار القانوني للحكومة، أفيحاي مندلبليت، منذ عدة أشهر. وتأمل الشرطة أن يسفر التحقيق مع نتنياهو عن معلومات تسلط الأضواء على القضية الخطيرة.

وقام المحققون مؤخراً، بجباية إفادات في الخارج، من بينهم شهود أدلوا بإفاداتهم في الماضي في إسرائيل. لكن الشرطة رفضت التأكيد بأن أحد هؤلاء الشهود هو رجل الأعمال رون لاودر، إلاّ أنّ إفادته تعتبر ملموسة وسلطت مؤخراً أضواء أخرى على القضية.


وعلمت "هآرتس" أن لاودر أكّد قيامه بتقديم رشى لنتنياهو وأسرته، من بينها بدلة لنتنياهو شخصياً، وضيافة لابنه يئير في الخارج. وبحسب إدعاء لاودر فقد تم تقديمها كهدايا بين أصدقاء، وكجزء من العلاقة الطويلة  بينهما.


وتعتقد الشرطة أنّ قيمة الرشى أكبر بكثير مما تحدث عنه لاودر. ونشر موقع "والاه" أنّ رجلي أعمال أكدا قيامهما بمنح هدايا لرئيس الحكومة وابنه يئير في عدة مناسبات.