روحاني: بتكاتف الشيعة والسنة تحررت تلعفر وحلب وعرسال وكُسر الحصار عن دير الزور

الرئيس الإيراني حسن روحاني يؤكد خلال اجتماع مع الحكومة أنّ وقوف الشيعة والسنة إلى جانب بعضهم البعض ساهم في تحرر تلعفر وحلب وكسر الحصار عن دير الزور وتحرير عرسال في لبنان.

روحاني: عندما وقف الشيعة والسنة إلى جانب بعضهم البعض تحررت تلعفر وحلب وعرسال
روحاني: عندما وقف الشيعة والسنة إلى جانب بعضهم البعض تحررت تلعفر وحلب وعرسال

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأربعاء على ضرورة الوحدة والتكاتف بين المسلمين مضيفاً أنه ليس هناك من خلاف بين السنة والشيعة، بل هم متفقون حول مساعدة المظلومين في العالم.



وأشار روحاني خلال اجتماع مع الحكومة الإيرانية إلى أنّه "في العراق عندما وقف الشيعة والسنة إلى جانب بعضهم البعض تحررت تلعفر، وفي سوريا عندما وقف الجميع إلى جانب بعضهم البعض تحررت حلب وكُسر الحصار عن دير الزور، وبهذا الاتحاد أيضاً تحررت مرتفعات عرسال في لبنان".

وأضاف روحاني أنه "عندما يقف الشيعة والسنة إلى جانب بعضهم البعض في ما يخص القضية الفلسطينية ننتصر على إسرائيل وعندما تقف المقاومة اللبنانية إلى جانب حماس ويقف الشيعة والسنة إلى جانب بعضهم البعض تنتصر غزة وتنتصر مقاومة لبنان".



وأكدّ روحاني على أنّ قضايا العالم الإسلامي يجب أن تُحلّ بالمباحثات والحوار، مشدّداً بأن استقرار وأمن المنطقة والعالم الإسلامي بحاجة إلى الاتحاد. 


وأردف الرئيس الإيراني بالقول إن "حلّ مشكلات اليمن بحاجة إلى الوحدة، وزرع الفرقة بين الأطراف اليمنية وقصف هذا البلد أمر غير صحيح بل علينا جميعاً الدعوة للوحدة ليقرر اليمنيون مصيرهم بأنفسهم".



وتساءل روحاني لماذا على الدول الخليجية أن تشتري دائماً الأسلحة من الغرب وتخلق سباق تسلح في المنطقة في وقت لا تستخدم هذه الأسلحة بالتأكيد في مواجهة العدو الأساسي أي "إسرائيل".

 


روحاني: لا فرق بين مسلمي ميانمار ومسلمي العالم وعلى الجميع أن يتحرك

روحاني: لا فرق بين مسلمي ميانمار ومسلمي العالم وعلى الجميع أن يتحرك
روحاني: لا فرق بين مسلمي ميانمار ومسلمي العالم وعلى الجميع أن يتحرك

روحاني لفت خلال لقائه بالحكومة إلى أن إسرائيل تعمل على "إبادة الفلسطينيين" كما حصل مع مسلمي البوسنة سابقاً، واليوم "علينا الوقوف جميعاً لمنع الإبادة بحق مسلمي ميانمار وبحق المظلومين في العالم".

 

وأضاف الرئيس الإيراني "يتم التضييق على المسلمين في ميانمار ومئات الآلاف هجّروا وقتل العديد وحرقت جثث وبيوت كثيرين، ولا فرق بين مسلمي ميانمار وبقية مسلمي العالم، وإيران كدولة مسلمة وثورية تدافع عن المظلومين حتى لو لم يكونوا من المسلمين، وندعو حكومة ميانمار إلى وقف الجرائم الوحشية بحق المسلمين وندعو دول الجوار والدول الإسلامية لمساعدة المهجّرين في ميانمار ونطالب الأمم المتحدة بالقيام بمهامها".



وحثّ روحاني العالم الإسلامي على التحرك سياسياً وإنسانياً لمساعدة مهجري ميانمار ومؤكداً استعداد إيران خاصة من خلال هلالها الأحمر لتقديم الدعم في السكن والمساعدات الطبية.



من جهة ثانية اعتبر الرئيس الإيراني أن اختيار كوريا الشمالية اختبار قنابل جديدة، هو للدفاع عن كيانها في ظل التهديد الدائم من واشنطن، مشيراً إلى أن تهديد الدول التي تمكنت من الحصول على سلاح نووي لعبة خطرة لكل العالم وإيران تؤكد على المباحثات و الحوار. مؤكداً أن أمن شبه الجزيرة الكورية والقارة الآسيوية والمنطقة مهم بالنسبة لإيران.