موسكو وأنقرة تتحدثان عن إمكانية التعاون المشترك في سوريا

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يؤكد استعداد بلاده للتعاون مع روسيا لوقف إطلاق النار بسوريا وإيصال المساعدات، والخارجية الروسية تقول إن التعاون مع تركيا في سوريا سيكون "بناءً" وأشارت إلى إمكانية القيام بعمليات مشتركة.

حديث عن تعاون روسي تركي لوقف إطلاق النار وصولاً إلى القيام بعمليات مشتركة
حديث عن تعاون روسي تركي لوقف إطلاق النار وصولاً إلى القيام بعمليات مشتركة

أكدّ وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو استعداد بلاده للتعاون مع روسيا بشأن إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، وسعيها من أجل وقف إطلاق النار بالبلاد في حال شرعت بذلك بشكل صادق. 

وفي مؤتمر صحفي عقده أوغلو الخميس، مع نظيره اللاتفي، "إدغارس رينكفيكس"، في أنقرة، اعتبر الوزير التركي أنه "عند النظر إلى انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا، والعقبات التي واجهتها قوافل المساعدات الإنسانية في الوصول إلى البلاد، فإن النظام السوري وحلفاؤه، كانوا هم المسؤولين عن تلك الانتهاكات حتى اليوم". 

وإذّ أكدّ "دعم تركيا للاتفاق الروسي الأميركي حول وقف إطلاق النار المعلن بينهما في سوريا مؤخرًا، والسعي من أجل إنجاحه"، أوضح في الوقت نفسه "أن أنقرة تتعاون مع الأمم المتحدة حول إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا"، لكنه قال "إن شاحنات المساعدات قُصفت من قبل قوات النظام السوري وهي في طريقها إلى مدينة حلب شماليّ سوريا".

تأتي تصريحات أوغلو عقب بيان للخارجية الروسية أشارت فيه موسكو إلى أنها ترى "اتجاهاً أن التعاون مع تركيا في سوريا سيكون بنّاءً ومن الممكن القيام بعمليات مشتركة".

وكان الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان أكّدا خلال لقاء القمة في بطرسبورغ في شهر آب/ أغسطس الماضي، عزمهما التوصل إلى تفاهم مشترك للتسوية في سوريا.

واعتبر الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان آنذاك أن مشاركة روسيا مهمة جداً في حل الأزمة السورية ولا يمكن تسويتها بدون جهود موسكو، وأكد أردوغان في حديث سابق لوكالة "تاس" الروسية أنه "بدون مشاركة روسيا من المستحيل إيجاد حلّ للقضية السورية، فقط وبالتعاون مع روسيا نستطيع وضع حلّ سياسي للأزمة السورية".