واشنطن تعيّن ضابطاً للتحقيق في قصف القوات السورية

القيادة المركزية الأميركية تعلن تعيين ضابط للتحقيق في الغارات التي نفذتها طائرات أميركية على مواقع للجيش السوري في ديرالزور شرق سوريا، والمتحدث باسمها يقول إن قرار قصف القوات السورية لم يأتِ بعد، وبالتالي لايمكن تنفيذ أي ضربة ارتجالية.

القيادة المركزية الأميركية: خطة إنشاء مركز عمليات مشترك مع الروس متوقفة حالياً
أعلنت القيادة المركزية الأميركية عن تعيين ضابط برتبة بريجادير جنرال للتحقيق في قصف القوات السورية شرق سوريا مطلع الأسبوع الحالي.

وأكد المتحدث باسم القيادة الكولونيل جون توماس أن قوات التحالف لم تستهدف أهدافاً تابعة للجيش السوري منذ بدء النزاع في سوريا، مشدداً على أن قرار قصف القوات السورية لم يأت بعد، وبالتالي لايمكن تنفيذ أي ضربة ارتجالية.

ولفت إلى أن الهدف الذي تعرّض للقصف السبت الماضي كانت تراقبه قوات التحالف ليومين كاملين، وكانت المعلومات تشير إلى أن تلك القوات هي تابعة لتنظيم لداعش، وبالتالي فان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قصفت بشكل روتيني أهدافا لداعش شرق سوريا.

وأشار توماس إلى أن نتائج التحقيق ستعلن حال الانتهاء منها.

من جهة أخرى، اعتبر توماس أن استهداف قافلة المساعدات في حلب الاثنين الماضي وضع اتفاق وقف إطلاق النار"في خطر"، في ظل ارتفاع في العنف خلال الأيام القليلة الماضية.

وردّاً على سؤال حول إمكانية أن يعمل الروس والأميركيون كفريق واحد في مركز عمليات مشترك، قال توماس إنه لا يتوّقع حصول ذلك في الوقت الراهن ،مشيراً إلى أن خطة إنشاء مركز عمليات مشترك مع الروس حالياً "متوقفة".